انفجار عربات قطار يحمل نفطا خاما وسط بلدة بكندا يخلف دمارا كبيرا (الفرنسية)

قالت الشرطة الكندية في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون إن شخصا واحدا على الأقل قتل عندما خرج قطار بضائع بدون سائق يحمل صهاريج من النفط الخام عن مساره وانفجر في وسط بلدة لاك ميغانتيك بشرقي كندا يوم السبت، دون إعطاء مزيد من المعلومات.

ولم يرد المتحدث باسم الشرطة ميشيل برون عندما سئل عن عدد الأشخاص الذين ما زالوا في عداد المفقودين بعد الانفجار الذي سوى جزءا كبيرا من وسط البلدة بالأرض، إلا أن إطفائيا قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن ثمانين شخصا آخرين ما زالوا مفقودين.

وقال رجل الإطفاء طالبا عدم ذكر اسمه "كان هناك خمسون شخصا على الأقل في الحانة، لم يبق شيء"، مشيرا إلى أن العديد من المباني الأخرى كان نصيبها أيضا الدمار في هذه البلدة الواقعة في ولاية كيبيك على بعد 250 كلم شرق مونتريال.

وبحسب حصيلة رسمية أولية فإن الانفجار أسفر عن قتيل واحد وجريح واحد على الأقل.

ووقعت الكارثة بعد الساعة الواحدة صباحا بوقت قصير عندما خرج القطار الذي يحمل 73 عربة بسرعة كبيرة عن مساره في بلدة لاك ميغانتيك التي يقطنها نحو ستة آلاف شخص قرب الحدود مع مين.

أسباب خروج القطار من سكته وسط البلدة غير واضحة حتى الآن (رويترز)

وقال شهود عيان إن وسط البلدة كان مكتظا بالمواطنين وقت وقوع الحادث، وإن النيران شبت في أربعة صهاريج وانفجرت لتتحول إلى كرة من اللهب ارتفعت لمئات الأمتار في الهواء.

وقالت الشرطة إنها لا تستطيع الاقتراب بشكل كاف لتحديد عدد ضحايا النيران التي لا تزال تشتعل، لكن صورا التقطت من الجو أظهرت أبنية مسواة بالأرض في وسط البلدة. وأضافت الشرطة أن بعض الأشخاص في البلدة يشعرون بالقلق لعدم تمكنهم من الاتصال بأفراد عائلاتهم وأصدقائهم المفقودين عبر الهاتف.

وقال مسؤول بشركة مونتريال مين آند أتلانتيك إن القطار كان ينقل نفطا خاما من نورث داكوتا في الولايات المتحدة إلى كندا وعلى الأرجح إلى نيو برانسويك، وإن القطار كان متوقفا على مسافة من البلدة ولم يكن على متنه أحد عندما خرج عن مساره.

وأضاف "لا نعرف ما الذي حدث على وجه التحديد لكن المهندس فعل كل شيء على أكمل وجه، أوقف القطار من أجل أن ينال قسطا من الراحة وبطريقة أو بأخرى انطلق القطار".

وأوضح المسؤول "وقع دمار على نطاق واسع على ما يبدو في الأبنية لكن ليس لدينا تقرير كامل عن الإصابات لكننا ندرك أن هناك إصابات على الأرجح".

وبعد حوالى عشرين ساعة من الكارثة، لم تكن فرق الإطفاء قد سيطرت على الحرائق الناجمة عن سلسلة الانفجارات التي أعقبت الحادث، وظلت هذه الفرق تنتظر وصول مسحوق الإطفاء من الولايات المتحدة التي تبعد حدودها 25 كلم إلى الجنوب من البلدة المنكوبة.

المصدر : وكالات