دول كثيرة رفضت منح اللجوء إلى سنودن خشية إغضاب الولايات المتحدة (الفرنسية)

عرض الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الجمعة منح الأميركي إدوارد سنودن -المتهم بكشف برنامج سري ضخم للتجسس على الاتصالات في الولايات المتحدة- اللجوء "الإنساني" في فنزويلا.

وقال مادورو خلال استعراض في العاصمة كراكاس بمناسبة عيد الاستقلال إنه قرر بوصفه رئيسا للدولة والحكومة منح سنودن "اللجوء الإنساني" لحمايته من "اضطهاد الإمبراطورية الأقوى في العالم", في إشارة إلى الولايات المتحدة.

ويُعتقد أن سنودن -الذي تريد واشنطن استرداده لمحاكمته- لا يزال في منطقة المسافرين (ترانزيت) في مطار موسكو-شيريميتييفو الذي حل به قبل نحو أسبوعين.

وقال الرئيس الفنزويلي إن في وسع الشاب الأميركي, وهو متعاقد سابق مع وكالة الاستخبارات الأميركية، "أن يأتي ويعيش في أرض الأسلاف, أرض (سيمون) بوليفار و(هوغو) شافيز بعيدا عن اضطهاد أميركا الشمالية الإمبريالية".

وبصورة متزامنة, أبدى رئيس نيكاراغو دانيال أورتيغا استعداده لمنح سنودن اللجوء, قائلا إن بلاده ستكون مسرورة باستضافته إذا سمحت الظروف بذلك.

وجاءت تصريحات مادورو وأورتيغا في نفس اليوم الذي كشف فيه موقع ويكيليكس أن سنودن طلب اللجوء من ست دول أخرى لم يذكرها بعدما كان راسل قبل أيام 21 رئيس دولة للسبب نفسه.

بيد أن دولا كثيرة بينها فرنسا وإيطاليا وألمانيا والبرازيل رفضت منح سنودن اللجوء, كما أن روسيا لم تتحمس لاستضافته خشية توتير علاقتها بالولايات المتحدة.

وكان الرئيس البوليفي إيفو موراليس أبدى في وقت سابق استعداد بلاده لاستضافة سنودن إذا تقدم بطلب لجوء.

وأثناء عودته الثلاثاء الماضي من موسكو, منعت فرنسا والبرتغال وإيطاليا وإسبانيا طائرة موراليس من التحليق في أجوائها قبل أن تُحول وجهتها إلى مطار فيينا حيث ظلت رابضة لمدة 13 ساعة للاشتباه في أنه كان ينقل معه الشاب الأميركي الملاحق من بلاده.

المصدر : وكالات