فشل تجربة جديدة لنظام الدفاع الصاروخي الأميركي الموجه لاعتراض الصواريخ بعيدة المدى (الأوروبية-أرشيف)
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن نظام الدفاع الصاروخي الأميركي الذي يدار من قبل شركة بوينغ أخفق يوم أمس الجمعة وللمرة الثالثة في اعتراض صاروخ بالستي بعيد المدى فوق المحيط الهادي.

وقال الناطق باسم وكالة الدفاع المضاد للصواريخ ريتشارد لينر في بيان مقتضب "إن اعتراض الصاروخ لم يتم، وإن المسؤولين عن البرنامج سيدرسون بدقة سبب أو أسباب الخلل الذي منع نجاح عملية الاعتراض".

وكانت تجربة الجمعة تقضي بإطلاق صاروخ مضاد للصواريخ من قاعدة فاندربرغ في ولاية كاليفورنيا ليعترض صاروخا بالستيا أُطلق من موقع كواغالين العسكري الأميركي في جزر مارشال.

ويذكر أن نظام الدفاع الأميركي المضاد للصواريخ واجه مشاكل تقنية عديدة وأُرجئت تجاربه بعد فشله مرتين في 2010، وكان الجيش أجرى اختبار ما يسمى نظم الدفاعات الأرضية 16 مرة، نجح في الاعتراض ثماني مرات، آخرها في ديسمبر/كانون الأول 2008.

وقامت أميركا بنصب حوالى ثلاثين قاعدة مضادة للصواريخ في ألاسكا وكاليفورنيا بكلفة 34 مليار دولار، ويفترض أن تتصدى هذه الصواريخ لأي تهديد كوري شمالي.

ومن جانبه قال البنتاغون هذا الأسبوع إن الاختبار لن يؤثر على قراره بتعزيز نظام الدفاع الصاروخي الأميركي، وأعلن وزير الدفاع تشاك هيغل هذه الخطوة في مارس/آذار الماضي في أعقاب التهديدات الكورية الشمالية.

وبموجب هذه الخطة، فإن البنتاغون سيقوم بإضافة 14 قاعدة صواريخ اعتراضية جديدة بتكلفة إجمالية تقرب من مليار دولار.

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة لديها حاليا 26 قاعدة صواريخ اعتراضية منتشرة في فورت غريلي في ألاسكا وأربع في قاعدة فاندنبرغ الجوية في كاليفورنيا. 

المصدر : وكالات