أهالي إحدى بلدات إقليم آتشه يجلون رفيقاً لهم أُصيب في الزلزال الذي ضرب بلدتهم قبل أربعة أيام (رويترز)

ضرب زلزال عنيف بقوة 6.4 درجات بمقياس ريختر أرخبيل منتواي غربي إندونيسيا اليوم السبت فأثار الذعر بين السكان، لكن مسؤولين أفادوا بعدم وجود بلاغات عن وقوع أضرار أو سقوط ضحايا.

ويأتي هذا الزلزال بعد أيام من زلزال قوي هزَّ مجموعة الجزر وأودى بحياة العشرات تاركاً الآلاف بدون مأوى.

وقالت هيئة المساحة الجيولوجية الأميركية إن مركز زلزال اليوم كان على بُعد 195 كلم غرب مدينة بنغكولو الواقعة في جزيرة سومطرة وعلى عمق 23 كلم.

وقال هارديمانسياه ميتام -وهو ضابط بحري بالمنطقة- إن سكان بلدة سيكاكاب في جزيرة باغاي الشمالية بأرخبيل منتواي، هُرعوا إلى الشوارع ولاذوا بمناطق مرتفعة عندما ضرب الزلزال مدينتهم.

وأفاد محمد رمضان من هيئة الأرصاد الجوية والجيوفيزياء الإندونيسية بأن الزلزال، الذي شعر به سكان بعض المدن بجزيرة سومطرة، لا ينذر بحدوث موجات مد بحري هائلة (تسونامي).

وتعتبر إندونيسيا من الدول المعرضة لثوران الزلازل نظراً لموقعها في ما يسمى "حلقة النار" بالمحيط الهادي، وهي عبارة عن قوس من البراكين والتصدعات الجيولوجية التي تحيط بحوض الباسفيك.

ووقع زلزال السبت بعد أربعة أيام من هزة بلغت قوتها 6.1 درجات بمقياس ريختر وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 35 شخصاً وإتلاف أكثر من 4300 منزل ومبنى في إقليم آتشه الإندونيسي.

وكان زلزال بقوة 9.1 درجات قبالة آتشه في عام 2004 أحدث موجات تسونامي، مما أدى إلى مصرع 230 ألف شخص في 14 دولة.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية