بابا الفاتيكان رفض اصطحاب أي مسؤول سياسي خلال الزيارة (الفرنسية-أرشيف)

يتجه بابا الفاتيكان فرانسيس يوم الاثنين إلى جزيرة لامبيدوزا بإقليم صقلية جنوبي إيطاليا، في زيارة غير مسبوقة من أجل توعية الرأي العام بمصير آلاف المهاجرين من شمال أفريقيا الذين يعبرون المتوسط سنويا مخاطرين بحياتهم.

ويتجه أسقف بوينس آيرس السابق -المعروف باهتمامه بالأكثر فقرا- إلى هذه الجزيرة المتوسطية التي تعتبر ممرا للكثير من المهاجرين خلسة "حدادا على الأموات"، حسب ما أوضح سكرتيره الخاص الأب ألفريد خويريب.

وأضاف خويريب أن الزيارة تمثل إشارة إلى أنه "فيما يهدر أثرياء الشمال مواردهم، يترك أهل الجنوب كل شيء ليجربوا حظهم وغالبا ما يواجهون الموت".

يشار إلى أنه مع انطلاق الثورات العربية في عام 2011 اكتسحت موجة مما يزيد على أربعين ألف مهاجر غير شرعي جزيرة لامبيدوزا، التي تبلغ مساحتها عشرين كيلومترا مربعا ويقيم فيها ستة آلاف شخص.

ويفد المهاجرون من تونس وليبيا على متن مراكب صيد صغيرة أو زوارق مطاطية بحال سيئة. وقضى مئات المهاجرين في أثناء محاولة عبور المتوسط في السنوات الأخيرة.

وسيحيي البابا ذكراهم عند وصوله في ميناء لامبيدوزا يوم الاثنين، وسيلقي إكليلا من الورود من قارب صيد.

وقرر الفاتيكان أن تكون الزيارة "أبعد ما يمكن عن الأضواء"، رافضا أن يرافق البابا في زيارته الأولى أي مسؤول سياسي، ورفض طلبا في هذا السياق من وزير الداخلية الإيطالي أنجيلينو ألفانو.

المصدر : الفرنسية