موراليس: المعاملة التي تعرضت لها ليست إساءة للرئيس وحسب بل للشعب بأسره ولأميركا اللاتينية برمتها (الفرنسية)

تعقد مجموعة من دول أميركا اللاتينية قمة طارئة اليوم الخميس لمناقشة ما أسمته "اختطافا فعليا" للرئيس البوليفي إيفو موراليس الذي جرى تحويل مسار طائرته في أوروبا للاشتباه بأنها كانت تقل إدوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية.

وقالت مجموعة (أوناسور) التي تضم 12 دولة في بيان يوم الأربعاء إن الاجتماع سيعقد في مدينة كوكابامبا في بوليفيا، حيث أكد حتى الآن رؤساء ست دول -بوليفيا والإكوادور وفنزويلا والأرجنتين وأوروغواي وسورينام- أنهم سيحضرون الاجتماع، فيما ستخطر بقية الدول في وقت لاحق بمستوى تمثيلها.

وتأتي هذه التطورات عقب وصول الرئيس البوليفي مساء الأربعاء إلى بوليفيا بعد توقف طائرته اضطراريا في مطار فيينا نظرا لرفض أربع دول أوروبية عبور مجالها الجوي.

وحطت طائرة موراليس في مطار إيل التو قرب لاباز بعد قرابة 18 ساعة على إقلاعها من العاصمة النمساوية فيينا، حيث اضطرت للتوقف أثناء عودتها من موسكو حيث شارك موراليس في اجتماع للدول المنتجة للغاز.

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اتصل بنظيره البوليفي "ليبلغه أسف فرنسا إثر الازعاج الذي تسبب به التأخير في تأكيد الإذن لطائرة الرئيس موراليس بالتحليق فوق الأراضي الفرنسية

ورغم إصرار بوليفيا على أن سنودن ليس على متن الطائرة لم يسمح لطائرة الرئيس البوليفي بالإقلاع من مطار فيينا إلا بعد تأكيد مسؤولين نمساويين ذلك إثر تفتيش الطائرة.

وكانت كل من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال قد رفضت في البدء بالسماح لطائرة موراليس بعبور مجالها الجوي وسط شكوك بوجود سنودن الذي تطالب الولايات المتحدة بتسليمه.

وفي رده على ذلك هدد موراليس باتخاذ "إجراءات انتقامية" بسبب منع طائرته في بادئ الأمر من دخول مجالاتها الجوية، وقال إنه شعر بأنه "اختطف لمدة 13 ساعة" قبل أن تغادر الطائرة مطار فيينا.

كما وصف الرئيس المعاملة التي تعرض لها بأنها "ليست إساءة للرئيس وحسب، بل للشعب بأسره ولمنطقة أميركا اللاتينية برمتها".

خطأ تاريخي
واعتبر الرئيس البوليفي أن ما حدث معه يعد "خطأ تاريخيا" و"استفزازا لبوليفيا وكل أميركا اللاتينية"، لافتا إلى أن إسبانيا اشترطت تفتيش الطائرة مقابل عبور مجالها الجوي.

حطت طائرة الرئيس البوليفي في مطار إيل التو قرب لاباز (الفرنسية)

من جهتها أبدت فرنسا "أسفها" لبوليفيا على الازعاج الذي تم التسبب به للرئيس إيفو موراليس بسبب التأخير في منح طائرته الإذن بعبور الأجواء الفرنسية، وفق وزارة الخارجية الفرنسية.

وقال المتحدث باسم الخارجية فيليب لاليو في بيان إن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اتصل بنظيره البوليفي "ليبلغه أسف فرنسا إثر الازعاج الذي تسبب به التأخير في تأكيد الإذن لطائرة الرئيس موراليس بالتحليق فوق الأراضي الفرنسية".

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد طلبت من بوليفيا تسليمها المستشار السابق ألفار إدوارد سنودن في حال دخوله إلى أراضيها، كما أعلن وزير الخارجية البوليفي ديفيد شوكيهوانكا الأربعاء. وقد وقعت واشنطن ولاباز معاهدة تسليم مطلوبين في 1995.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن أنه تم تقديم طلب عام لتسليم سنودن أيا كان البلد الذي يوجد فيه، يصل إليه أو يتنقل فيه".

يذكر أن سنودن المطلوب الأول لواشنطن والمتهم بالكشف عن برنامج أميركي سري لمراقبة الاتصالات، يمكث حاليا في منطقة المسافرين العابرين بمطار شيريميتيفو بموسكو ولم يتعد منطقة الجوازات إلى الأراضي الروسية، حسب تصريح لمسؤول روسي.

وكان سنودن قد سحب طلبه للجوء السياسي لروسيا بعد أن قال الرئيس فلاديمير بوتين إنه يجب عليه الكف عن "إيذاء شركائنا الأميركيين".

المصدر : وكالات