ضحايا إحدى الهجمات السابقة التي تتهم السلطات النيجيرية جماعة بوكو حرام بشنها (الفرنسية)

قتل  15 شخصا الاثنين في انفجارات بقنابل يدوية في كانو شمالي نيجيريا، ويرجح أن تكون جماعة  بوكو حرام هي المسؤولة عن هذه الانفجارات.

وقال مسؤول لوكالة رويترز إن عدة شهود أكدوا أنهم رأوا الجثث بعد سماع عدة انفجارات في حي سابون جاري الذي تسكنه غالبية مسيحية.

وأكد متحدث باسم الجيش وقوع أربعة انفجارات، مشيرا إلى أنه شاهد جثثا كثيرة ممددة على الأرض بعد الانفجارات.

ولم يوضح الجيش من المشتبه به في هذه التفجيرات، لكن سبق أن وجهت اتهامات لجماعة بوكو حرام بالمسؤولية عن مقتل ما لا يقل عن 25 شخصا في عدة انفجارات بقنابل في سابون جاي في مارس/آذار الماضي.

ويشن الجيش النيجيري حملة على الجماعة منذ مايو/أيار الماضي في بلد يبلغ عدد سكانه 160 مليون نسمة، نصفهم مسيحيون والنصف الآخر مسلمون.

ونسبت إلى الجماعة هجمات وأعمال عنف تسببت في مقتل 3600 شخص منذ العام 2009، بمن فيهم الضحايا الذين قتلوا برصاص قوات الأمن، وفق منظمة هيومن رايتس ووتش.

المصدر : وكالات