طائرة موراليس هبطت اضطراريا في فيينا للاشتباه بوجود سنودن على متنها (الفرنسية)

هاجم الرئيس البوليفي إيفو موراليس دولا أوروبية وهددها باتخاذ إجراءات انتقامية لتحويل مسار رحلته من روسيا والهبوط الاضطراري في النمسا، وذلك على خلفية الاشتباه بوجود الموظف السابق لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية إدوارد سنودن على متن الطائرة الرئاسية. 

وقد هدد موراليس إسبانيا وفرنسا والبرتغال وإيطاليا باتخاذ إجراءات انتقامية بسبب منع طائرته في بادئ الأمر من دخول مجالاتها الجوية، وقال إنه شعر بأنه "اختطف لمدة 13 ساعة" قبل أن تغادر الطائرة مطار فيينا. 

ووصف الرئيس المعاملة التي تعرض لها بأنها "ليست إساءة للرئيس وحسب، بل للشعب بأسره ولمنطقة أميركا اللاتينية برمتها".

وقال الرئيس البوليفي الذي اعتبر هذا الإجراء "خطأ تاريخيا" و"استفزازا لبوليفيا وكل أميركا اللاتينية"، إن اسبانيا اشترطت تفتيش الطائرة مقابل عبور مجالها الجوي.

وأكد مصور وكالة الصحافة الفرنسية أن الطائرة العالقة منذ مساء الثلاثاء أقلعت اليوم، على أن تتوقف في جزر الكناري في إسبانيا قبل أن تتوجه إلى بوليفيا. 

وفي وقت سابق، قال غارسيا لينيرا نائب الرئيس البوليفي إن الزعيم اليساري محتجز في أوروبا بعد أن ألغت فرنسا والبرتغال فجأة تصاريح جوية كي يعود موراليس إلى وطنه قادما من روسيا. 

وأضاف لينيرا أن الرئيس موراليس "خطفته قوى استعمارية" وهو محتجز في أوروبا، مشيرا إلى أن ذلك أول خطف من قبل تلك القوى. 

موراليس وصف ما حدث معه بأنه إساءة له ولأميركا اللاتينية كلها (الفرنسية)

اجتماع طارئ
ومن المتوقع أن يدعو حلفاء لبوليفيا من أميركا اللاتينية مثل الإكوادور والأرجنتين إلى عقد جلسة طارئة لاتحاد دول أميركا الجنوبية لإدانة منع طائرة الرئيس البوليفي من المرور في المجال الجوي الأوروبي. 

وكان وزير خارجية النمسا مايكل شبينديليغر قال اليوم الأربعاء إن رئيس بوليفيا سمح للشرطة النمساوية بتفتيش طائرته في المطار. 

وأكد متحدث باسم الخارجية النمساوية لوكالة الأنباء الألمانية أنه تم إطلاع إسبانيا على نتائج تفتيش الطائرة، حيث تخشى مدريد أن يكون سنودن على متنها أثناء تحليقها في المجال الجوي لإسبانيا في طريقها إلى بوليفيا.

وكان موراليس قد أعلن على هامش لقاءاته في موسكو عن استعداد بلاده لاستقبال سنودن الذي كشف عن برنامج تجسس أميركي على الإنترنت والهواتف.

المصدر : وكالات