الهجمات الأميركية بطائرات من دون طيار على باكستان لم تتوقف حتى بعد انتخاب نواز شريف رئيسا للوزراء في إسلام أباد (رويترز)

قال مسؤولون في المخابرات الباكستانية إن حصيلة القتلى الذين سقطوا في غارة شنتها طائرة أميركية من دون طيار على منطقة حدودية شمال غربي باكستان في وقت مبكر اليوم الأربعاء، ارتفعت إلى 17 شخصا على الأقل.

وأضاف المسؤولون أن الضربة التي وجهتها الطائرة في بلدة سراي داربا خيل شمال منطقة وزيرستان القبلية أسفرت عن جُرح عدد من المسلحين المشتبه بهم.

وبينما ذكرت وكالة أسوشيتدبرس أن من وصفتهم بالمسلحين المشتبه بهم يعتقد أنهم من شبكة حقاني الأفغانية، قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن الغارة استهدفت معقلا لحركة طالبان ومتمردين إسلاميين آخرين مرتبطين بتنظيم القاعدة.

ويرى مسؤولون أميركيون أن شبكة حقاني هي إحدى أخطر الفصائل المسلحة التي تقاتل القوات الأميركية في الجارة أفغانستان.

ونسبت وكالة رويترز إلى مسؤولين أمنيين قولهم إن صاروخين أصابا منزلا قرب السوق الرئيسية في ميرانشاه، كبرى مدن وزيرستان الشمالية، لكن لم يتضح على الفور هوية الضحايا.

وهذا هو أكبر هجوم تشنه طائرة أميركية من دون طيار في باكستان هذا العام والثاني منذ تولى نواز شريف منصب رئيس الوزراء في اعقاب فوزه في الانتخابات في مايو/أيار الماضي.

وطالب شريف بنهاية فورية لضربات الطائرات الأميركية من دون طيار بحجة أنها تنتهك سيادة باكستان.

ونادرا ما يفصح المسؤولون الأميركيون علنا عن تفاصيل العمليات السرية التي تقوم بها الطائرات من دون طيار في باكستان.

المصدر : وكالات