قضت محكمة في ألمانيا يوم الثلاثاء بالسجن على زوجين من المعتقد أنهما روسيان، لادانتهما بنقل مئات من وثائق حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي على مدار عقدين من التجسس لصالح موسكو.

وقالت المحكمة في شتوتغارت إنه وقت القبض عليها في 2011 كانت هايدون إنشلاج تستقبل إشارات لاسلكية مشفرة من موسكو.

وحكم على إنشلاج بالسجن خمسة أعوام ونصف، بينما حكم على زوجها أندريس -والاسمان غير حقيقيين- بالسجن ستة أعوام ونصف.

وكان الزوجان، وهما في العقد الخامس من العمر، قد دخلا ألمانيا في 1988 و1990 منتحلين صفة مواطنين نمساويين قادمين من أميركا الجنوبية، وبالرغم من افتضاح أمرهما لم يتمكن المحققون حتى الآن من كشف هويتهما الحقيقية.

المصدر : رويترز