وصل إدوارد سنودن إلى موسكو الشهر الماضي قادما من هونغ كونغ هربا من الاعتقال والمحاكمة في أميركا (الفرنسية-أرشيف)
اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية سماح روسيا للمتعاقد السابق مع أجهزة الأمن الأميركية إدوارد سنودن الهارب من سلطات واشنطن بمغادرة مطار شيرميتييفو في موسكو أمرا مخيبا للآمال.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينفر ساكي للصحفيين إن أي إجراء يسمح للسيد سنودن بمغادرة المطار سيكون مخيبا للآمال إلى حد بعيد، مضيفة أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي سيرغي لافروف لمناقشة الموقف.

وتطلب الولايات المتحدة القبض على سنودن الذي تتهمه بالكشف عن تفاصيل سرية خاصة بالمخابرات الأميركية وكان سنودن وصل إلى موسكو يوم 23 يونيو/حزيران قادما من هونغ كونغ هربا من الاعتقال والمحاكمة في الولايات المتحدة بتهم تجسس.

وقالت ساكي "اتصل الوزير كيري بوزير الخارجية لافروف وشدد مجددا على اعتقادنا بضرورة إعادة السيد سنودن إلى الولايات المتحدة حيث سيحظى بمحاكمة عادلة".

وذكرت كل من بوليفيا ونيكاراغوا وفنزويلا أنها يمكن أن تعرض إيواء سنودن، لكن المتعاقد الأميركي السابق لا يستطيع الوصول إلى أي من هذه الدول على متن رحلة جوية مباشرة من موسكو ولذلك طلب اللجوء مؤقتا بروسيا إلى أن يتمكن من الوصول بأمان إلى أي من تلك الدول الثلاث.

المصدر : رويترز