صورة لهيلين توماس (يسار) مع الرئيس الأميركي السابق جورج بوش (رويترز-أرشيف)

توفيت الصحفية المخضرمة الأميركية من أصول لبنانية هيلين توماس اليوم السبت عن عمر ناهز 92 عاما، بعدما تعرضت لمشاكل صحية كانت تواجهها منذ فترة وأدخلتها المستشفى عدة مرات.

وتوماس التي توفيت في شقتها بواشنطن، عملت كمراسلة في البيت الأبيض وشاركت في تغطية أخبار عشرة رؤساء أميركيين على مدى نصف قرن، لتخط اسمها في لائحة أساطير الصحافة.

وكانت توماس قد بدأت في تغطية أخبار البيت الأبيض كمراسلة لصالح وكالة يونايتد برس إنترناشيونال (يو.بي.آي) بعد انتخاب الرئيس جون كينيدي عام 1961، وعُدت أول عضوة في نادي الصحافة القومي، وأول عضوة ورئيسة لجمعية مراسلي البيت الأبيض.

هيلين توماس ابنة والدين لبنانيين وولدت في ولاية كنتاكي بالولايات المتحدة عام 1920، وهي واحدة من تسعة أشقاء

كما كانت أيضا عميدة صحفيي البيت الأبيض، إلا أنها استقالت من منصبها وأعلنت تقاعدها في يونيو/حزيران 2010 بعد انتقادات وجهت لها لمطالبتها اليهود بمغادرة إسرائيل والعودة إلى ألمانيا وبولندا وأميركا وغيرها.

والتحقت توماس بجامعة "واين" وحصلت منها على درجة البكالريوس عام 1942، وقررت تلك الجامعة إصدار جائزة سنوية باسمها تكريما لها، قبل أن تقرر وقف تقديم الجائزة احتجاجاً على تصريحاتها المعادية للسامية، وفقا لما جاء في شبكة سي.أن.أن الأميركية.

وتوماس -وهي ابنة مهاجرين لبنانيين- ولدت في ولاية كنتاكي بالولايات المتحدة عام 1920، وهي واحدة من تسعة أشقاء، وكانت عائلتها تعرف سابقا باسم "طلوس"، وقد فاخرت بانتمائها العربي فقالت "أشعر بانتماء إلى لبنان.. أحس بانتمائي إلى ثقافتين".

وكتبت توماس التي كانت ستبلغ بعد أسبوعين عامها الثالث والتسعين، أربعة كتب آخرها "كلاب حراسة الديمقراطية" الذي تنتقد فيه دور وسائل وشبكات الإعلام الأميركية في فترة رئاسة جورج بوش.

المصدر : وكالات