منطقة خيبر شهدت اشتباكات عدة بين قوات الأمن الباكستانية ومسلحين (رويترز-أرشيف)

قتل 28 مسلحاً وستة من قوات الأمن الباكستانية أثناء اشتباكات في منطقتي خيبر وكوهات القبليتين بإقليم خيبر بختون خوا شمال غرب البلاد، في أحدث موجة اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين يعتقد بانتمائهم إلى حركة طالبان باكستان.

وذكرت قناة "جيو" الباكستانية اليوم السبت أن 18 مسلحاً وأربعة عناصر من الشرطة قتلوا في الاشتباكات التي ما تزال دائرة في كوهات.

وأضافت أن طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الباكستاني تقصف مخابئ المسلحين، وقد تمكنت حتى الساعة من تدمير معقلين تابعين لهم.

وقال مصدر أمني إن عشرة مسلحين وعنصرين من قوات الأمن الباكستانية قتلوا في اشتباكات ببلدتي بارا وأكاخيل في منطقة خيبر. وأضاف أن قوات الأمن تمكنت أيضاً من تدمير معقلين للمسلحين.

وكان مسؤول عسكري قد أعلن اليوم مقتل 22 شخصا وصفهم بأنهم "متشددون" وستة من عناصر الأمن في عملية أمنية نفذتها القوات الباكستانية في إقليم خيبر بخنون خوا شمال غرب البلاد.

وسقط الضحايا في أعقاب هجوم شنه جنود القوات النظامية والقوات شبه العسكرية أمس الجمعة في ضاحية ضاو خارامتانج بمنطقة خيبر، وهي واحدة من سبع مناطق قبلية توجد بها مخابئ لعناصر حركة طالبان.

وقال المسؤول الباكستاني إن المسلحين حصلوا على مساعدة من جانب مسلحين محليين متورطين في أعمال خطف واتجار بالمخدرات والسلاح.

ولم تصدر حركة طالبان أي بيانات حول القتال، ومن غير الممكن تأكيد حصيلة القتلى بشكل مستقل نظرا لوقوع الهجوم في منطقة نائية لا يمكن لوسائل الإعلام الوصول إليها.

ويعد هذا الهجوم هو الثاني الذي تشهده منطقة خيبر منذ أبريل/نيسان الماضي عندما شُن هجوم مماثل ضد المسلحين في وادي طيره.

المصدر : وكالات