الهجوم على شركة نقل أجنبية يأتي ضمن سلسلة هجمات تتبناها حركة طالبان (الفرنسية)

ارتفع إلى تسعة عدد القتلى الذين سقطوا في هجوم بسيارة ملغومة استهدف شركة نقل أجنبية تقدم خدمات لوجستية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) فجر اليوم الثلاثاء في العاصمة الأفغانية كابل، في أحدث سلسلة هجمات تتبناها حركة طالبان.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن قائد الشرطة الأفغانية، أيوب سألني، أن تسعة أشخاص قتلوا في هجوم انتحاري بسيارة ملغمة استهدف شركة أجنبية في العاصمة الأفغانية كابل.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد نقلت في وقت سابق عن سألني قوله إن خمسة حراس بينهم أربعة نيباليين علاوة على اثنين من سائقي الشاحنات لقوا حتفهم في الهجوم الذي بدأ الساعة الرابعة والنصف فجرا بالتوقيت المحلي.

وقد بدأ الهجوم حين صدم "انتحاري" بشاحنته الملغومة بوابة شركة تقدم خدمات لوجستية لقوات التحالف التي يقودها الناتو في كابل، بينما شن ثلاثة مسلحين آخرين هجوما بالأسلحة على حراس الشركة، وفق سألني.

وأضاف أن المهاجمين الثلاثة الآخرين الذين يرتدون أحزمة ناسفة قتلوا بعد تبادل إطلاق نار مع الحراس استمر نصف ساعة.

وتزود الشركة قواعد الناتو بالطعام والمياه والوقود وغيرها من المؤن، بالإضافة إلى تولي مسؤولية مباني السكن وتخزين المواد العسكرية.

طالبان لم تحدد عدد القتلى والجرحى في الهجوم الذي تبنته (الفرنسية)

تبني طالبان
من جانبها، أعلنت حركة طالبان -على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد- أنها شنت هجوما بسيارة ملغمة على شركة تابعة لأجانب أدى إلى مقتل قوات أجنبية وأفغانية لم يحددها.

وقالت الحركة في بيان "لقد استهدفت منشأة أجنبية لوجستية مهمة أولا بتفجير شاحنة محشوة بالمتفجرات، مما أزال كل السواتر قبل أن يدخل المجاهدون المزودون بأسلحة خفيفة ومتوسطة القاعدة".

والهجوم على شركة الإمدادات هو الأحدث في سلسلة هجمات كبيرة شنها مسلحون في كابل، ويأتي وسط تصعيد للعنف في أرجاء أفغانستان مع استعداد معظم القوات القتالية الأجنبية للانسحاب بحلول نهاية 2014.

ويأتي الهجوم أيضا بعد أسبوع من تمكن عدد من مقاتلي طالبان من اختراق المنطقة الأكثر تحصينا في كابل ومهاجمة مبان في موقع يوجد به قصر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وقالت مديرية الأمن الوطني (جهاز المخابرات الرئيسي بأفغانستان) أمس الاثنين إنها ألقت القبض على رجل في كابل يحمل سترة ناسفة وبندقيتيْن آليتين كان يخطط لمهاجمة أحد مجمعاتها.

يشار إلى أن هذا الهجوم يأتي بعد نحو أسبوعين من افتتاح طالبان مكتبا لها في قطر بهدف التوصل إلى سلام مع حكومة كرزاي.

المصدر : وكالات,الجزيرة