من مظاهرة في ميدان تقسيم بإسطنبول ضد الحكومة (رويترز)

اتهم بشير أتالاي نائب رئيس الوزراء التركي ما أسماه بالشتات اليهودي بالمشاركة في تنظيم المظاهرات ضد الحكومة التركية.

وقال أتالاي كما نقلت عنه صحيفة حريت اليوم الثلاثاء إن "الحوادث في حديقة غيزي (في ميدان تقسيم بإسطنبول) دبرها الشتات اليهودي الناشط في هذا المجال".

واتهم أيضا الصحافة الدولية وقوى أجنبية لم يحددها بالمشاركة في زعزعة استقرار تركيا خلال موجة الاحتجاجات التي شهدتها البلاد احتجاجا على خطة لبلدية إسطنبول لتطوير ميدان تقسيم، وذلك على مدى أكثر من ثلاثة أسابيع. وأكد أن "تركيا لم تعد كما كانت عليه سابقا"، مشيرا إلى أن "كل الناس على علم بما يحصل".

وفي الأسابيع الماضية، أشار رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى مسؤولية "لوبي مالي" أو "لوبي معدلات فوائد" بأنه استفاد من الاحتجاجات في تركيا، الدولة الناشئة التي تستقطب الكثير من رؤوس الأموال الأجنبية.

وبحسب تقديرات الشرطة التي كشفتها الصحافة، نزل مئات الآلاف إلى الشارع في حوالي ثمانين مدينة في البلاد خلال الأسابيع الثلاثة التي تلت 31 مايو/أيار.

وهذه المظاهرات المناهضة للحكومة التركية المتهمة بمحاولة "أسلمة" المجتمع التركي أدت إلى مقتل أربعة أشخاص -ثلاثة متظاهرين وشرطي- وإصابة حوالي ثمانية آلاف آخرين بحسب جمعية الأطباء التركية.

المصدر : الفرنسية