أبو عمر اختطف في ميلانو ونقل إلى مصر حيث تعرض للتعذيب على حد قوله (الأوروبية-أرشيف)
إعتقلت سلطات بنما الرئيس السابق لمكتب وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في إيطاليا روبرت سلدون ليدي المتهم بخطف إمام مصري قبل عشرة أعوام، قال إنه نقل إلى مصر وتعرض للتعذيب هناك.

وقال مسؤول بالشرطة البنمية إن سلطات الحدود ألقت القبض على سلدون وتم تسليمه إلى منظمة الشرطة الدولية (إنتربول). وأكدت مصادر قضائية إيطالية من جانبها خبر الاعتقال، في حين رفضت وكالة المخابرات الأميركية التعليق عليه.

ولم يتضح المكان الذي سيرسل إليه المعتقل، ووفقا لوثائق منشورة في الموقع الإلكتروني لوزارة العدل الإيطالية فإنه لا توجد معاهدة ثنائية بين إيطاليا وبنما لتسليم الأفراد.

وكان أسامة حسن نصر (أبو عمر) الذي يستفيد من اللجوء السياسي في إيطاليا، قد خطف من شارع في ميلانو يوم 17 فبراير/شباط 2003 في عملية منسقة بين جهاز الاستخبارات العسكرية الإيطالية ووكالة الاستخبارات الأميركية للاشتباه في تجنيده شبابا وإرسالهم إلى العراق، ونقل جوا إلى مصر للاستجواب حيث يقول إنه تعرض للتعذيب على مدى سبعة أشهر.

وفي المحاكمة الأولى من نوعها بشأن الرحلات الجوية السرية لنقل السجناء التي نظمتها إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش، ثبّتت محكمة استئناف ميلانو في ديسمبر/كانون الأول 2010 عقوبات بالسجن تتراوح بين سبعة وتسعة أعوام ضد 23 عنصرا من الاستخبارات. وكانت عقوبة سلودن -البالغ حاليا من العمر 59 عاما- الأشد قسوة. وهذه العقوبات التي صدرت حينما كان جميع المتهمين فارين من وجه العدالة، ثبتتها محكمة التمييز في سبتمبر/أيلول 2012.

ويؤكد محامو أبو عمر-الذي أطلق سراحه عام 2007- أنه تعرض للتعذيب في سجن بمصر تحيط به إجراءات أمنية مشددة، وطالبوا بعشرة ملايين يورو كتعويضات له.

وثبتت محكمة الاستئناف حكما بالتعويض تقرر في المحكمة الابتدائية بقيمة 1.5 مليون يورو، بينها مليون لأبو عمر والباقي لزوجته.

من جهة أخرى تمت تبرئة المسؤولين في أجهزة الاستخبارات الإيطالية في المحكمة الابتدائية، لكن محاكمتهم ستعاد بموجب قرار من محكمة التمييز.

وأدانت جماعات لحقوق الإنسان الرحلات الجوية السرية لنقل السجناء التي نظمتها إدارة بوش، وأدت إلى تحقيقات بخصوص هذا الإجراء في دول متحالفة مع الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات