نافالني اتهم الرئيس الروسي بوتين بأنه يقف وراء سجنه بتهمة السرقة (رويترز)
حذر الكرملين الجمعة أنصار الزعيم الروسي المعارض ألكسي نافالني اليوم الجمعة من انتهاك القانون عقب الاحتجاجات التي نظموها الخميس اعتراضا على إدانته باتهامات بالسرقة قبل الإفراج عنه اليوم الجمعة.
 
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في أول بيان له بخصوص الحكم الصادر أمس الخميس إن الرئيس فلاديمير بوتين لا يمكنه التحدث عن قضايا منظورة أمام المحاكم. موضحا أن
إجراءات الحكم على نافالني وتوقيفه الخميس ثم الإفراج عنه في شكل غير متوقع الجمعة ووضعه قيد المراقبة "تنسجم مع القانون".
 
وردا على سؤال عن تظاهرة المعارضة مساء الخميس تأييدا لنافالني التي شارك فيها عدة آلاف قرب الساحة الحمراء في موسكو وانتهت باعتقال مائتي شخص، قال بيسكوف إن الكرملين لا يوافق على تجمعات كهذه، داعيا لاحترام القانون.
 
وكان القضاء الروسي قرر اليوم الجمعة بشكل غير متوقع الإفراج عن ألكسي نافالني الذي يوصف بأنه أبرز معارض روسي، ووضعه تحت المراقبة ومنعه من السفر، إلى حين النظر في طلب استئناف حكم بسجنه خمس سنوات.
 
الشرطة الروسية تحيط بأنصار لنافالني تظاهروا تأييدا له الخميس (رويترز)
إدانة دولية
وتأتي هذه الخطوة عقب إدانة عدد من الأطراف الدولية الحكم على نافالني، وعقب نزول الآلاف إلى الشوارع في مدن روسيا الرئيسية أمس الخميس تعبيرا عن غضبهم لإدانته بالسرقة، في محاكمة قال نافالني إنها ذات دوافع سياسية.
 
وقال قاضي محكمة كيروف -المدينة الواقعة على بعد 900 كلم شرق موسكو- إن إطلاق نافالني جاء "تلبية لطلب النيابة".
 
وكان نافالني مرشحا لهذه الانتخابات عندما كان رئيس البلدية المنتهية ولايته سيرغي سوبيانين
-المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين والذي عُيّن بموجب مرسوم صدر عام 2010- يعتزم ترسيخ شرعيته عبر هذه الانتخابات.
 
ويُعد نافالني -وهو ناشط يحارب الفساد ظهر في الاحتجاجات المعارضة لبوتين العام الماضي- أحد أنشط زعماء المعارضة، وقد أدين بالتخطيط لسرقة أخشاب تتجاوز قيمتها 16 مليون روبل (نصف مليون دولار) حين كان مستشارا لحاكم منطقة كيروف عام 2009.
 
وأعرب نافالني عن سعادته بإطلاق سراحه، مقدما شكره لكل من دعمه عبر الاحتجاج في عدد من ميادين موسكو. كما نفى ارتكابه لأي جرم، وقال إن الرئيس بوتين يقف وراء سجنه لأنه يريد أن ينحيه "بعدما ظهر كمنافس سياسي له"، لافتا إلى أنه سيعود إلى موسكو وسيقوم بحملته الانتخابية في مطلق الأحوال.
 
يشار إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كانا قد انتقدا حكم السجن الصادر بحق نافالني، وقالا إنه يثير تساؤلات حول سيادة القانون في روسيا.

المصدر : وكالات