سنودن سيتمكن من مغادرة منطقة الترانزيت التي تعتبرها موسكو منطقة محايدة (الفرنسية)

قال محامي إدوارد سنودن -المستشار السابق في الاستخبارات الأميركية والمطلوب من واشنطن- إن موكله يمكنه مغادرة مطار موسكو خلال أسبوع, وأعرب المحامي أناتولي كوشيرنا عن اعتقاده بأن سنودن سيتمكن من مغادرة منطقة الترانزيت, التي تعتبرها موسكو منطقة محايدة, وأشار إلى أنه يتوقع أن يبقى بروسيا في الوقت الحالي.

وأفاد مراسل الجزيرة في موسكو بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعطى توجيهاته بمنح اللجوء السياسي لسنودن, وأضاف أنه يحق لسنودن بعدها الحصول على الجنسية الروسية خلال ثلاث سنوات.

وحاول بوتين الأربعاء تهدئة الأمور بخصوص سنودن, مؤكدا أن الأولوية هي لإقامة علاقات جيدة مع الولايات المتحدة فيما طلب المستشار الأميركي لجوءا مؤقتا وقد يطلب الجنسية الروسية.

وقال بوتين للتلفزيون "برأيي أن العلاقات بين الدول أهم بكثير من المشاجرات المحيطة بعمل الأجهزة الأمنية", وأضاف أن روسيا حذرت سنودن من أي نشاط له يمكن أن يسيء للعلاقات الروسية الأميركية غير مقبول.

وطلب سنودن العالق منذ أكثر من ثلاثة أسابيع في مطار موسكو رسميا الثلاثاء اللجوء المؤقت إلى روسيا.

وأعلن محامي سنودن أناتولي كوتشيرينا الأربعاء أنه يمكن أن يطلب الجنسية الروسية. وأضاف كوتشيرينا "قال لي سنودن لا أنوي مغادرة روسيا".

وذكر المحامي أن سنودن قد يغادر قريبا منطقة الترانزيت في مطار موسكو-شيريميتييفو الذي وصله في 23 يونيو/حزيران قادما من هونغ كونغ.

وقال إن قسم الهجرة سيمنحه خلال الأيام السبعة التي تلي طلب اللجوء إفادة بقبول ملفه, هذه الإفادة تعطيه الحق بالتنقل داخل روسيا. ولم يستبعد المحامي أن يعقد اللقاء التالي مع سنودن في الساحة الحمراء أمام الكرملين.

إبعاد سنودن
ومن جهتها كررت واشنطن دعوتها إلى إبعاد سنودن إلى الولايات المتحدة, حيث يواجه اتهامات بالتجسس بسبب ما كشفه عن عمليات تنصت إلكترونية أميركية في الخارج.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "ينبغي طرد سنودن وأعادته إلى الولايات المتحدة، ويجب عدم السماح له بمزيد من السفر إلى الخارج إلا للعودة إلى الولايات المتحدة".

غير أن الكرملين الذي بدت ردود فعله منذ ثلاثة أسابيع محرجة بعض الشيء سعى إلى النأي بنفسه عن قضية سنودن.

المصدر : الجزيرة + وكالات