زيمرمان يغادر المحكمة بعيد النطق بالحكم (الفرنسية)

قضت محكمة في فلوريدا ببراءة شاب أميركي أبيض متهم بقتل مراهق أسود بدافع عنصري قبل عام, وسبقت الحكم دعوات إلى الهدوء تحسبا لاحتجاجات أو أعمال عنف.

وتوصلت هيئة محلفين مؤلفة من ست نساء (خمس بيضاوات وواحدة من أصل إسباني) مساء أمس بالتوقيت الأميركي إلى أن المتهم جورج زيمرمان (29 عاما), وهو أبيض من أب أميركي وأم بيروفية, كان في حالة دفاع عن النفس, وهو بالتالي بريء من تهمة القتل العمد للضحية ترايفون مارتن (17 عاما).

وقالت قاضية مخاطبة المتهم إن الكفالة التي دفعها محاموه ستُرد له, كما سيُنزع سوار المراقبة الإلكتروني من معصمه. وكان زيمرمان -وهو حارس متطوع- اتهم خلال المحاكمة بأنه لاحق ترايفون في مجمع سكني في ستانفورد بفلوريدا وقتله بالرصاص في إحدى ليالي فبراير/شباط من العام الماضي.

في المقابل, تمسك فريق الدفاع عن زيمرمان خلال المحاكمة بأن موكله أطلق النار على ترايفون دفاعا عن النفس خلال شجار بينهما, وهي الرواية التي أخذت بها المحكمة.

وتسبب قتل المراهق تريفون ثم الإفراج بسرعة عن القاتل بعد أيام من الجريمة في احتجاجات داخل الولايات المتحدة حيث ساد اعتقاد بأن القتل كان بدافع عنصري ضد السود.

متظاهرون خارج المحكمة يحملون
لافتة تطالب بإنصاف القتيل (الفرنسية)

واعتقل جورج زيمرمان لاحقا, وتم توجيه اتهامات له بالقتل بعد ستة أسابيع من حادثة القتل عند تعيين مدع خاص عقب الاحتجاجات على إطلاق سراح المتهم في مرحلة أولى.

وبينما قال محامي المتهم إن موكله أطلق النار على ترايفون خلال شجار دفاعا عن نفسه -وهو الرأي الذي أخذت به المحكمة- قال الادعاء إن زيمرمان تعقب المراهق وهو في طريقه إلى منزله من متجر للحلوى, وأعرب عن كراهيته للمراهقين المحليين خلال اتصال هاتفي بالشرطة قبل لحظات من إطلاق النار.

وقبيل صدور الحكم, دعا القس الأسود جيسي جاكسون وقادة آخرون مساندون لقضية ترايفون مارتن إلى الهدوء مهما كان مآل القضية.

وقال جاكسون إنه لا ينبغي أن تخرج مظاهرات فرح إذا أدين زيمرمان, وينبغي تجنب العنف في حال عدم إدانته لأن العنف سيؤدي إلى مزيد من المآسي.

واعتبرت المدعية العامة في فلوريدا أنجيلا كوري أن هذه القضية ليست ذات طابع عنصري, كما أنها لن تؤثر على حق الأميركيين في حمل السلاح وفقا للدستور. وكان مواطنون سود وبيض تظاهروا أمام المحكمة مطالبين بتحقيق العدالة, وإنصاف الضحية.

المصدر : وكالات