القطار المنفجر كان مكونا من 72 صهريج بترول (الأوروبية)

عثرت فرق الإغاثة الكندية على خمس جثث لضحايا حادث قطار مقاطعة كيبيك ليرتفع إلى 33, عدد الجثث التي تم العثور عليها من أصل القتلى الخمسين المحتملين, وقد دقت أجراس الكنائس حدادا على الضحايا.

ونجحت الفرق في التعرف على تسع جثث فقط للضحايا, بينما تتواصل جهود الشرطة في محيط المنطقة التي شهدت انفجار القطار, والذي وصف بأنه أسوأ حادث قطارات في تاريخ كندا.

وكانت عربات صهاريج قطار مؤلف من 72 عربة محملة بالنفط قد انحرفت عن مسارها قبل أسبوع في مدينة لاك ميغانتيك السياحية التي تبعد 250 كلم عن مونتريـال, مما أدى إلى انفجار هائل ألحق اضرارا كبيرة في وسط المدينة وأدى لتدمير حوالى ثلاثين مبنى.

من ناحية أخرى, وبينما تتواصل التحقيقات, دقت أجراس كنيسة سانت اغنيس خمسين مرة أمس السبت وهو عدد من قتلوا في حادث القطار الذي انفجر السبت قبل الماضي. كما شكلت سلسلة بشرية طويلة, وسط حالة من الحزن خيمت على المدينة.

وقد أعلنت الشرطة مؤخرا أنها تحقق فيما إذا كان خروج القطار عن القضبان وانفجار القاطرات اللاحقة يمكن أن يكون مدبرا أو نتيجة إهمال. وقال المفتش ميشيل فورغيت "إننا نجري تحقيقا جنائيا. نحن لا نهمل أي شيء". وأضاف أن حوالي ستين ضابطا يواصلون العمل من خلال جمع الأدلة.

كما قال مجلس سلامة النقل في كندا إنه ينظر في ما إذا كان مشغل القطار اتبع إجراءات السلامة المناسبة في الساعات التي سبقت كارثة القطار الأخيرة, والتي أجبرت أيضا أكثر من ألفي شخص، على ترك منازلهم والبحث عن ملجأ في المدارس المحلية.

ومن المرجح أن يؤدي الحادث إلى إدخال تغييرات في لوائح السكك الحديدية الكندية, بينما يتواصل الجدل بشأن نقل النفط عن طريق القطارات التي تستخدم بشكل متزايد بسبب السعة المحدودة لخطوط الأنابيب.

المصدر : وكالات