يضاف إلى ضحايا هذا الحادث مئات قبلهم غرقوا في هذه الرحلة الخطرة من إندونيسيا (الأوروبية-أرشيف)
 
قالت هيئة البحث والإنقاذ الأسترالية اليوم الأحد إن البحث توقف عن ثمانية مفقودين بعد غرق قارب يحمل 97 من طالبي اللجوء في البحر يوم الجمعة الماضي مع تضاؤل الآمال بالعثور على أحياء.

وتوفي في الحادث طفل رضيع وتم انقاذ 88 شخصا، بعد انقلاب القارب على بعد نحو 87 ميلا بحريا إلى الشمال من جزيرة كريسماس صباح يوم الجمعة.

وأوضحت الهيئة -في بيان صادر عنها اليوم الأحد- أن القرار اتخذ بناء على مشورة طبية باستحالة العثور على ناجين، في العملية التي شارك فيها زورقان من دورية البحرية، وسفينة تجارية، وطائرة عسكرية، إضافة لطائرتين من الإنقاذ البحري.

يعتبر موضوع لاجئي القوارب أمرا سياسيا مثيرا للجدل في أستراليا إذ من المرجح أن يثار نقاش كثير بشأنه في الفترة التي تسبق الانتخابات

انتخابات
وقالت السلطات الأسترالية إن القارب انطلق من إندونيسيا وكان على متنه طالبو لجوء من إيران وأفغانستان وسريلانكا، وتم إيواء الناجين في جزيرة الكريسماس التي تعتبر المركز الرئيس في أستراليا لاستقبال لاجئي القوارب.

ويضاف إلى ضحايا هذا الحادث مئات قبلهم من طالبي اللجوء غرقوا في الرحلة البحرية الخطرة من إندونيسيا، رغم تركيز المحادثات التي جرت مؤخرا بين رئيس الوزراء الأسترالي كيفين رود والرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو على هذه المسألة.

وقال رود أمس السبت إن لديه ما سيعلن عنه بخصوص تغييرات في سياسة التعامل مع طالبي اللجوء قبل الانتخابات الأسترالية المقرر عقدها في وقت لاحق من هذا العام.

ويعتبر موضوع لاجئي القوارب أمرا سياسيا مثيرا للجدل في أستراليا إذ من المرجح أن يثار نقاش كثير بشأنه في الفترة التي تسبق الانتخابات أواخر العام.

وتتهم المعارضة المحافظة حزب العمل الحاكم بفقدان السيطرة على حدود البلاد، وتقترح استخدام البحرية لسحب قوارب تهريب البشر وإعادتها لإندونيسيا، وهي خطة لا تجد ترحيبا من جاكرتا.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية