حركة التمرد جاءت نتيجة انقطاع الكهرباء والمياه في سجن يضم 2600 نزيل (الفرنسية)

قتل خمسة أشخاص وفر مائة سجين بعد حركة تمرد وقعت مساء الخميس في سجن إندونيسي ما زال السجناء يسيطرون عليه، بحسب ما أفاد مصدر في الشرطة الجمعة.

وقال ديني أندرايانا نائب وزير العدل إن السجناء أشعلوا النيران في غرفة إدارية بسجن تانجونغ غوستا في مدينة "ميدان" عاصمة الإقليم وهربوا من محبسهم في وقت متأخر أمس الخميس بعد انقطاع الكهرباء الذي تسبب أيضا في انقطاع إمدادات المياه. وتابع "تسبب انقطاع الكهرباء والمياه في حدوث أعمال الشغب".

وأضاف أندرايانا إن السجن مصمم ليستوعب 1054 سجينا لكنه كان يؤوي 2600 نزيل وقت وقوع أعمال الشغب.

من جهته قال المتحدث باسم شرطة شمال سومطرة (شمال غرب) هيرو براكوسو "قتل خمسة أشخاص هم ثلاثة سجناء واثنان من موظفي السجن"، مضيفا أن مائة سجين ما زالوا فارين من بينهم "إرهابيون".

وأوضح براكوسو "لقد أعدنا القبض على 55 سجينا فارا ثلاثة منهم أدينوا بالإرهاب. ولا يزال بين 95 و100 سجين هاربين ستة منهم أدينوا بأعمال إرهابية".

وأقر "لم نستعد بعد السيطرة الكاملة على السجن"، مضيفا أنه تم نشر قرابة ألف عنصر من الشرطة والعسكريين.

وأظهرت لقطات تلفزيونية المئات من عناصر الشرطة يحيطون بالسجن في وقت تتعالى صيحات النزلاء من داخل السجن المحترق جزئيا. كما أقامت الشرطة حواجز على الطرق وألقت القبض على بعض السجناء الهاربين.

وقالت قناة "مترو" التلفزيونية المحلية إن العديد من المدانين سلموا أنفسهم إلى السلطات وكانوا بصحبة أقاربهم.

المصدر : وكالات