معارضة لسعي إيران وسوريا للانضمام لحقوق الإنسان
آخر تحديث: 2013/7/12 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/12 الساعة 09:30 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/5 هـ

معارضة لسعي إيران وسوريا للانضمام لحقوق الإنسان

قمع سوريا العنيف للمعارضين دفع البلاد للتخلي عن الحلم بعضوية حقوق الإنسان عام 2011 (الأوروبية)

انتقدت الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل بشدة أمس الخميس سعي إيران وسوريا للانضمام إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، مشددتين على انتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة في هذين البلدين.

وقالت السفيرة المؤقتة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة روزماري ديكارلو إن ترشح هاتين الدولتين "غير لائق بتاتا" بسبب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان فيهما.

وأضافت أن دمشق وطهران لم تتقدما رسميا بترشيحيهما، إلا أن محاولاتهما للانضمام إلى مجلس حقوق الإنسان "غير لائقة بتاتا" نظرا إلى سجلهما "البالغ السوء" في مجال حقوق الإنسان وتعاونهما سويا على قمع التطلعات الديمقراطية للشعب السوري.

من جهته قال السفير الإسرائيلي في المنظمة الدولية إن ترشح إيران وسوريا لعضوية مجلس حقوق الإنسان "أمر شاذ".

الجدير بالذكر أن إيران وسوريا تتنافسان إلى جانب خمس دول أخرى على أربعة مقاعد في المجلس لمنطقة آسيا المحيط الهادئ، والدول الخمس الباقية هي الأردن والسعودية والصين والمالديف وفيتنام.

ومن المقرر أن تجري الجمعية العامة للأمم المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم انتخابات لاختيار الفائزين الخمسة، كما سيتم عبر الانتخابات التي ستجري في نيويورك تجديد عضوية 14 دولة من أصل 47 يتألف منها المجلس الذي يتخذ جنيف مقرا له.

وسبق أن حاولت سوريا في 2011 الحصول على مقعد في مجلس حقوق الإنسان، الذي تمتد ولاية العضو فيه لسنتين، إلا أنها اضطرت في النهاية الى التخلي عن طموحها هذا بسبب قمع النظام العنيف لمعارضيه السلميين الذين انتفضوا عليه في مارس/آذار 2011 مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 ألف شخص، وفقا لإحصائيات الأمم المتحدة.

ويتوقع دبلوماسيون ومنظمات غير حكومية أن يلقى ترشيح سوريا وإيران معارضة شرسة من جانب الدول الـ193 الأعضاء في الجمعية العامة.

المصدر : وكالات

التعليقات