مجمع بن لادن حيث كان يقيم عند اغتياله على أيدي القوات الأميركية في مايو/أيار 2011 (رويترز-أرشيف)

انفردت قناة الجزيرة بنشر تفاصيل اغتيال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على أيدي قوات خاصة أميركية عام 2011، والتي جاءت في تقرير خاص أعدته لجنة تحقيق بتكليف حكومي.

وبدأت قصة الاغتيال عند الساعة 11:10 ليلا عندما انطلقت أربع طائرات شبح من طراز بلاك هوك وتشينوكس من قاعدة أميركية في مدينة جلال آباد الأفغانية، لتصل إلى مجمع أبت آباد حيث يقيم بن لادن بعد منتصف الليل بربع ساعة أو نصفها.

ومن فوق المجمع، نزل جنود على الأحبال المتدلية من الطائرة، بعضهم اتجه نحو مباني المجمع، والآخرون شكلوا طوقا عليه لمنع السكان من الوصول إليه.

وبمجرد أن أنزلت جنودها، حصل خلل فني لدى إحدى طائرات البلاك هوك أو أنها واجهت ظروفا من الرياح غير المتوقعة أو ظروفا حرارية، فتحطمت فوق المجمع  في حدود الساعة 12:40 بعد منتصف الليل.

في المقابل، كان بن لادن وزوجته اليمنية أمل عبد الفتاح السادة في الدور الثاني عندما سمعا صوتا اعتقدا في بادئ الأمر أنه عاصفة، فتوجها إلى شرفة المنزل ليتحققا مما يجري، ولكن الأول من مايو/أيار 2011 لم يكن قمريا، فكان حالك الظلمة.

وحاولت السداح -وهي زوجته الثالثة- الوصول إلى مفتاح الضوء، غير أن زوجها قال لها "لا"، واستدعى ابنه خالد في غرفته بالدور الأول، وذهبت السداح للاطمئنان على أطفالها الخمسة، ولما عادت إلى بن لادن وجدته مع ابنتيه مريم (21 عاما) وسمية (20 عاما) يقرؤون القرآن ويتلون الشهادة.

وهنا، أبلغ بن لادن أسرته بأن طائرات أميركية وصلت وأن عليهن مغادرة غرفته في الحال.

القادة الأميركيون وبينهم الرئيس أوباما يتابعون عملية الاغتيال (الفرنسية)

بداية بالملحق
أما الأميركيون فبدؤوا بملحق المبنى حيث كان يرقد إبراهيم الكويتي -وهو حارس شخصي باكستاني- وزوجته مريم وأطفاله الثلاثة، وقد استيقظوا على الصوت. وبينما كان يحاول تهدئة أبنائه، تلقى مكالمة هاتفية توقع أن يكون شقيقه أبرار الذي يعمل أيضا حارسا لبن لادن.

وفي هذه الأثناء سمع طرقا على الباب، فسأل: هل أنت أبرار؟ ولكن رصاصة أتته في الحال من النافذة فخر صريعا، وتلقت زوجته رصاصة أخرى في كفها الأيمن، وسمعت أصوات الجنود وهم يقولون لها "افتحي الباب".

وفي المبنى الرئيسي رفض بعض أفراد العائلة مغادرة بن لادن، وذهبت ابنته مريم للتحقق مما يحصل في الخارج، وتمكن بن لادن من الوصول إلى سلاحه، وعندها سمع دوي انفجار، وهو غالبا ما كان تحطم الطائرة.

وقد سمع أفراد بن لادن خطى الجنود على أسطح المنزل، ورأت السداح أحدهم وهو يوجه سلاحه الليزر نحو بن لادن، فرمت بنفسها على الجندي فأطلق النار على ركبتها.

وتتذكر السداح ما سمعته من الجنود وهم يسألون سمية ومريم عن اسم الرجل الذي قتلوه توا (بن لادن)، وقالت إنه أصيب في جبينه، وكان وجهه خاليا من أي دم ويمكن التعرف عليه. 

ووفقا لتقرير اللجنة، فإن العملية التي نفذتها القوات الخاصة الأميركية انتهت عند الساعة 1:06 ليلا بعدما استغرقت قرابة 36 دقيقة، وغادرت الطائرات بعد تدمير الطائرة التي أصيبت بالخلل الفني.

تقرير لجنة التحقيق: زرداري كان آخر
من علم بالغارة الأميركية (الفرنسية)

"فشل ذريع"
وعن الرد الأمني والعسكري الباكستاني على الغارة الأميركية، وصفه التقرير بأنه يرتقي إلى "الفشل الجماعي"، ليس لأن أجواء البلاد اخترقت دون علم الجيش الباكستاني وحسب، بل لما وصفه "بالتقاعس الخطير عن أداء الواجب" من جانب مؤسسة السلم الأهلي الخاصة بالإدارات الشرطية والمدنية.

فقد وصل المسؤول الأمني في منطقة أبت آباد نزار محمد لدى مغادرة الطائرات الأميركية إلى المنطقة، رغم أن الجيش تلقى معلومات عن الغارة عند الساعة 12:40 بعد منتصف الليل، أي عندما كان الأميركيون يجولون في مجمع بن لادن.

ولم يتلق رئيس هيئة الأركان الباكستانية أشفق كياني اتصالا توضيحيا من الجانب الأميركي إلا عند الساعة الخامسة صباحا، وكان الرئيس آصف علي زرداري آخر من علم بهذه القصة.

المصدر : الجزيرة