انفجار قاطرات النفط في كيبيك بين العمل المدبر والإهمال (الأوروبية)
بدأ محققون كنديون في وقت مبكر من صباح اليوم البحث في الجثث المتفحمة التي خلفها انفجار قاطرات نفط وسط بلدة لاك ميغانتيك بإقليم كيبيك، وترك حتى الآن 15 قتيلا وعشرات المفقودين في أسوأ كارثة سكك حديدية في أميركا الشمالية منذ عام 1989.
 
وقالت الشرطة إنها تحقق فيما إذا كان خروج القطار عن القضبان وانفجار القاطرات اللاحقة يمكن أن يكون مدبرا أو نتيجة إهمال.

وقال المفتش ميشيل فورغيت "إننا نجري تحقيقا جنائيا. نحن لا نهمل أي شيء". وأضاف أن حوالي ستين ضابطا يواصلون العمل من خلال جمع الأدلة.

وقال مجلس سلامة النقل في كندا إنه ينظر في ما إذا كان مشغل القطار اتبع إجراءات السلامة المناسبة في الساعات التي سبقت خروج 72 قاطرة عن السكة إلى وسط البلدة.

وأرغم الحادث ألفي شخص، أو ما يقرب من ثلث سكان المدينة، إلى ترك منازلهم والبحث عن ملجأ في المدارس المحلية أو مع الأصدقاء بينما يتابع رجال الإطفاء مهمتهم سمح للعديد من الأشخاص الذين أجلوا بالعودة إلى منازلهم.

المصدر : رويترز