أفراد من قوات الأمن الأفغاني يحرسون بوابة القصر الرئاسي إثر الهجوم الذي شنه عناصر من طالبان قبل نحو أسبوع وسط كابل (وكالات)

قال مسؤولون أفغان إن قوات الأمن قتلت اليوم الاثنين "انتحارياً محتملاً" خارج مكتب للمخابرات بالقرب من مقر بعثة الاتحاد الأوروبي وسط العاصمة كابل.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، التي أوردت الخبر، أن المهاجم الذي كان يرتدي زياً عسكرياً قُتل بينما كان يقترب من مقر المديرية الوطنية للأمن في وقت مبكر من صباح الاثنين.

وقد ظلت العاصمة الأفغانية تُستهدف بانتظام في الآونة الأخيرة حيث تعرض القصر الرئاسي والمحكمة العليا والمطار ومنظمة إغاثة دولية لهجمات من قبل حركة طالبان.

وقال جهاز المخابرات في بيان إنه تم تحديد هوية "الانتحاري الذي كان يرتدي بزة عسكرية" قبل أن ترديه قوات الأمن قتيلاً.

وأضاف البيان أن "قتل الانتحاري حال دون وقوع هجوم إرهابي دموي".

وأشارت الوكالة الفرنسية إلى أن الحادث وقع في واحدة من أكثر المناطق التي تتمتع بحراسة أمنية في كابل وتقع على مقربة من وزارة الداخلية وشارع الدجاج، وهي منطقة تسوق شعبية كان الأجانب يرتادونها إلى أن ساءت الأوضاع قبل عدة سنوات بعد أن قويت شوكة "التمرد".

ورفع مقاتلو طالبان وتيرة هجماتهم في ذات الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة إحياء عملية السلام المتوقفة وذلك قبل رحيل القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) البالغ تعدادهم مائة ألف جندي عن البلاد العام المقبل.

المصدر : الفرنسية