أوروبا تحذر من تداعيات التجسس الأميركي
آخر تحديث: 2013/7/1 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/1 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/23 هـ

أوروبا تحذر من تداعيات التجسس الأميركي

مجلة دير شبيغل كشفت أمس الأحد عن أن أميركا تجسست على مكاتب الاتحاد الأوروبي بواشطن وبروكسل (الفرنسية)

حذر مسؤول أوروبي من أن برنامج التجسس الأميركي على المؤسسات الأوروبية الذي كشفته مجلة ألمانية قد يتسبب في انهيار الثقة إذا ما ثبتت صحته، وطلب الاتحاد الأوروبي توضيحات من الولايات المتحدة التي تعهد وزير خارجيتها جون كيري بإجراء تحقيق في الأمر.

وأضاف المسؤول الذي لم تكشف عنه وكالة الصحافة الفرنسية قائلا "إذا تبين أن الأميركيين تجسسوا فعلا على حلفائهم، فسيخلف ذلك أضرارا سياسية. ذلك الأمر يتجاوز إلى حد كبير احتياجات الأمن الوطني. إنه انهيار للثقة وقد يؤدي إلى أمور خطيرة جدا".

وقال المسؤول الأوروبي "أعتقد أن الأميركيين أدركوا جيدا أنه أمر خطير ونحن ننتظر رد واشنطن".

وقد طلبت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون من كيري "توضيح الوضع في أسرع وقت ممكن".

وكانت مجلة دير شبيغل الألمانية كشفت في عددها الصادر أمس الأحد أن الولايات المتحدة تنصتت على مكاتب الاتحاد الأوروبي في واشنطن وبروكسل، مستندة بذلك إلى وثيقة تعود إلى سبتمبر/أيلول 2010 مصنفة كـ "سرية للغاية" تشرح فيها وكالة الأمن القومي الأميركية كيف كانت تتجسس على مقر بعثة الاتحاد الأوروبي في واشنطن.

آشتون طالبت أميركا بتوضيح في أسرع وقت ممكن (الفرنسية)

إجراءات أوروبية
ومن المقرر أن تجتمع مجموعة عمل شكلها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مطلع يوليو/تموز لتبادل معلومات حول حجم المعطيات التي جمعت عبر برنامج بريزم والضمانات التي يمكن أن تقدمها الولايات المتحدة لمواطني الاتحاد الأوروبي. وقال مندوب للاتحاد "سنرى ما سنحصل عليه".

وقد أصدرت المفوضية الأوروبية اليوم توجيهات بالقيام بمسح أمني لشبكات الاتصال ضد التجسس والتنصت.

ودعت المفوضة الأوروبية المكلفة بشؤون القضاء فيفيان ريدينغ إلى اعتماد الحزم قائلة "لا يمكن التفاوض على سوق كبرى عبر الأطلسي إذا كان هناك أي شك بأن شركاءنا يتنصتون على مكاتب المفاوضين الأوروبيين"، مطالبة بأن تقوم الولايات المتحدة "بتبديد هذه الشكوك سريعا".

وشدد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على أنه لن يكون هناك أي تفاوض مع الأميركيين دون الحصول على ضمانات بشأن التجسس.

كيري في لقاء ببروناي قال إن التجسس "ليس أمرا غير معتاد" (الفرنسية)

بناء الثقة
ودعت ألمانيا الولايات المتحدة الاثنين إلى "إعادة بناء الثقة" مع حلفائها الأوروبيين بعد الكشف عن برنامج التجسس الأميركي الذي اعتبر ألمانيا هدفا مميزا، وفق المجلة.

وقال ستيفين سيبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الحكومة أعربت للأميركيين عن "دهشتها" لتلك المعلومات، مضيفا أن هذه القضية بحاجة إلى توضيحات.

وقال سيبرت في مؤتمر صحافي عادي للحكومة إن "أوروبا والولايات المتحدة شركاء وأصدقاء وحلفاء. يجب أن تكون الثقة أساس تعاوننا. والثقة في هذه القضية يجب أن يعاد بناؤها".

وأعلنت الخارجية الألمانية أنه من المنتظر إجراء محادثات مع السفير الأميركي في برلين في وقت لاحق اليوم حول هذا الأمر، إلا أنها أوضحت أنه ليس استدعاء رسميا.

وفي ألمانيا أيضا، طالب زعيم حزب الخضر المعارض يورجين تريتن اليوم الحكومة بتوفير "ملاذ آمن" للمتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن الذي أثار ما كشفه عن برنامج التجسس الأميركي "بريزم" غضب حلفاء الولايات المتحدة الأميركية.

وقال تريتن إن شخصا مثل هذا يجب أن يحظى بالحماية، وإنه يتعين أن يجد ملاذا آمنا في أوروبا لأنه "قدم لنا خدمة بالكشف عن هجوم كبير على حقوق" مواطنين أوروبيين وشركات أوروبية وألمانية.

يُشار إلى أن سنودن توجه جوا من الولايات المتحدة إلى هونغ كونغ، وهو الآن في مطار دولي بروسيا ويسعى للحصول على حق اللجوء في الإكوادور التي تؤوي سفارتها في لندن منذ العام الماضي مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج.

أما في فرنسا، فقد قللت وزيرة الاقتصاد الرقمي فلور بليرين من أهمية التجسس الأميركي، وقالت إنه "ليس بدعة".

وأشارت في تصريحات تلفزيونية إن يجب التمييز بين أمرين: التجسس ضد الاتحاد الأوروبي والبرقيات الدبلوماسية، مشيرة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك في التاريخ، وفق تعبيرها.

بدورها، أعربت وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو عن ثقتها بأن تقدم الولايات المتحدة "تفاصيل وتطمينات" تتعلق بتقرير مجلة دير شبيغل.

الرد الأميركي
من جانبه، قلل وزير الخارجية الأميركي جون كيري من شأن برنامج التجسس، ولكنه وعد بالتحقيق في المزاعم.

وقال كيري للصحفيين في اجتماع على هامش مؤتمر رابطة دول جنوب شرق آسيا ببروناي إن السعي للحصول على معلومات حول دول أخرى ليس "أمرا غير معتاد"، ولكنه رفض الإدلاء بأية تصريحات إضافية قبل أن يطلع على جميع الحقائق، وفق تعبيره.

وكانت واشنطن أكدت أمس الأحد بأنها سترد على طلب الاتحاد الأوروبي تقديم تفسير بشأن برنامج التجسس، من خلال القنوات الدبلوماسية.

المصدر : وكالات