حادثة الهجوم على الجندي أعقبتها سلسلة اعتداءات على مساجد ببريطانيا (الأوروبية-أرشيف)

قالت الشرطة البريطانية إنها تحقق بملابسات الحريق الذي شب أمس بمدرسة داخلية إسلامية بجنوب شرق لندن، وألحق أضرارا طفيفة بالمدرسة بالإضافة لإصابة رجلين بحالة اختناق.

ووفقا لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية اليوم الأحد فإن الشرطة تتعامل مع الحريق الذي اندلع بمدرسة دار العلوم بضاحية تشيزلهيرست بأنه مشبوه، وأنها فتحت تحقيقا حوله لمعرفة الجهات التي تقف وراءه.

ووفق المصدر نفسه فإن الحريق ألحق أضرارا طفيفة بمبنى المدرسة، كما عالجت فرق الإطفاء والإسعاف رجلين من آثار استنشاق الدخان.

ويأتي هذا الحادث بعد ثلاثة أيام على إحراق مركز إسلامي يستخدم مسجدا بضاحية مازويل هيل شمال لندن، وفتحت شرطة العاصمة تحقيقا لمعرفة ما إذا كان ناجما عن عمل متعمد بدوافع عنصرية.

وقد أدى الحريق إلى تدمير مبنى المركز الإسلامي المكون من طابقين، قبل أن تتمكن فرق الإطفاء من إخماده.

يُذكر أن هذه الحوادث تأتي بعد حادثة قتل الجندي البريطاني لي ريغبي بمنطقة ووليتش الواقعة جنوب شرق لندن الشهر الماضي، من قبل رجلين مسلمين بريطانيين من أصول نيجيرية، وقد أثارت هذه الحادثة ردود أفعال غاضبة في بريطانيا، تمثلت بتعليقات عنصرية ضد المسلمين على مواقع الشبكات الاجتماعية، والاعتداء على 11 مسجدا بمختلف أنحاء بريطانيا.

المصدر : وكالات