أردوغان للمحتجين: للصبر حدود
آخر تحديث: 2013/6/9 الساعة 23:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/9 الساعة 23:40 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/1 هـ

أردوغان للمحتجين: للصبر حدود

الآلاف استقبلوا أردوغان لدى وصوله مطار أنقرة (الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمام الآلاف من أنصاره بأنقرة الأحد أن هناك "حدودا لصبره" على الاحتجاجات المستمرة منذ عدة أيام، في وقت استخدمت فيه الشرطة التركية الغاز المدمع وخراطيم المياه لتفريق مظاهرة ضمت آلاف الأشخاص في وسط أنقرة.

وقال أردوغان لدى وصوله إلى مطار أنقرة حيث احتشد أنصاره "تحلينا بالصبر وسنتحلى به، ولكنّ للصبر حدودا".

وأضاف "لن نحاسب أمام مجموعات هامشية بل أمام الأمة.. الأمة أوصلتنا إلى الحكم وهي وحدها من ستخرجنا منه".

وجدد أردوغان تذكير خصومه بموعد الانتخابات البلدية في مارس/آذار 2014 قائلا "اصبروا سبعة أشهر إضافية بدل احتلال (حديقة) جيزي (في إسطنبول) أو (حديقة) كوغولو (في أنقرة).. تتحدثون عن الديمقراطية والحريات والحقوق، لكنكم لن تحصلوا عليها بالعنف بل بالقانون".

وردد أنصار رئيس الوزراء هتافات من بينها "أرواحنا فداك يا طيب".

وكان أردوغان قد دعا في وقت سابق ناخبيه إلى "تلقين المتظاهرين درسا" في الانتخابات البلدية المقبلة، كما دعاهم إلى الابتعاد عن العنف.

وقال في خطاب نقلته قنوات التلفزيون التركية أمام تجمع حاشد من أنصاره الذين جاؤوا لتحيته في مطار أضنة "لم يعد يفصلنا سوى سبعة أشهر عن الانتخابات المحلية.. أريدكم أن تلقنوا هؤلاء درسا أول بالسبل الديمقراطية في صناديق الاقتراع".

ووصف أردوغان الذي يواجه موجة احتجاجات ضد حكومته منذ عشرة أيام، مناوئيه بأنهم "لصوص".

الاحتجاجات المتواصلة منذ 10 أيام فجّرها مشروع حكومي لتطوير ميدان تقسيم بإسطنبول (الفرنسية)

وجاء خطاب أردوغان بعد يوم من رفض حزب العدالة والتنمية دعوات المعارضة إلى إجراء انتخابات مبكرة تخرج البلاد من أزمة الاحتجاجات التي فجرها منذ أسبوع مشروع حكومي "لتطوير" ميدان تقسيم وسط إسطنبول.

ويتوقع حزب العدالة والتنمية تنظيم تجمعين كبيرين السبت المقبل في أنقرة والأحد في إسطنبول رسميا لإطلاق حملته للانتخابات البلدية.

مظاهرة
في هذه الأثناء استخدمت الشرطة التركية كمية كبيرة من الغاز المدمع وخراطيم المياه لتفريق مظاهرة ضمت آلاف الأشخاص في ساحة كيزيلاي وسط أنقرة في اليوم العاشر للحركة الاحتجاجية المناهضة للحكومة، مما أسفر عن إصابة شخصين على الأقل.

كما عمدت الشرطة إلى اعتقال عدد من المتظاهرين الذين فروا سالكين الشوارع المجاورة للساحة بينما كان يلفها دخان الغاز الكثيف.

وفي إسطنبول تجمع الآلاف في ميدان جيزي مطالبين أردوغان بالاستقالة، وتم إغلاق المنطقة المحيطة بالميدان أمام حركة المرور والطرق المؤدية إليه بالمتاريس.

المصدر : وكالات