جنديان إيطاليان في هرات بأفغانستان (الأوروبية)

أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) أن رجلا يرتدي زي جندي بالجيش الأفغاني قتل ثلاثة من جنوده شرق أفغانستان، في وقت يستعد فيه رئيس وزراء باكستان المنتخب حديثاً، نواز شريف، لزيارة أفغانستان الأسبوع المقبل لإجراء مباحثات مع رئيسها حامد كرزاي بشأن عملية السلام مع حركة طالبان.

وأكد مسؤولون في ولاية بكتيكا الشرقية حصول الهجوم على ما يبدو من عنصر من القوات الأفغانية في منطقة خير كوت.

وقبل ذلك قالت الحكومة الإيطالية إن جندياً إيطالياً قُتِل وجُرِح ثلاثة آخرون في غربي أفغانستان صباح اليوم السبت في هجوم على آليتهم المصفحة.

وذكرت وزارة الدفاع أن الجنود كانوا عائدين إلى قاعدتهم في ولاية فرح بعد أن أشرفوا على تدريب قوات أمن أفغانية "عندما تعرضوا لهجوم من عناصر معادية".

غير أن عبد الرحمن زهونداي -المتحدث باسم حكومة ولاية فرح- قال إن رجلاً رمى قنبلة يدوية على قافلة إيطالية.

وكان سبعة جنود جورجيين لقوا مصرعهم الخميس في انفجار شاحنة على قاعدتهم العسكرية في جنوبي أفغانستان.

زيارة شريف
من جهة أخرى، يزور رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف أفغانستان الأسبوع المقبل لإجراء مباحثات مع كرزاي في محاولة لتكثيف الجهود من أجل جعل حركة طالبان توافق على عقد مباحثات للسلام في المنطقة.

وقال المسؤول في حزب جمعية علماء الإسلام، محمد عاصم مخدوم، لصحيفة "دون" الباكستانية، إن شريف سيناقش بشكل أساسي مع الرئيس كرزاي المسائل الأساسية المتعلقة بالمحادثات مع طالبان.

وأضاف "بما أن الولايات المتحدة وباكستان تسعيان لإجراء محادثات مع طالبان، علينا أن نضمن وقف غارات طائرات التجسس أولاً. وبالتالي على الحكومة أن تكون جديّة إن أرادت فعلاً حل المسألة".

وبدوره، قال النائب عن حزب الرابطة الإسلامية طارق عظيم، أن شريف قد يزور كابل قريباً.

الانتخابات
وفي السياق حث وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله كرزاي على ضرورة أن تُجرى الانتخابات الرئاسية المقبلة في أفغانستان على نحوٍ "حر ونزيه".

كما طالب الوزير الألماني الرئيس الأفغاني ببذل المزيد من الجهود على طريق تحول أفغانستان إلى الديمقراطية.

في الوقت نفسه أكد الوزير على خطط بلاده الخاصة بسحب قوات الجيش من أفغانستان في موعد أقصاه نهاية العام المقبل.

وقال فيسترفيله حرفياً إن "الوضع في أفغانستان لا يزال بدون تغيير، وصعبا للغاية"، مشيراً إلى أنه بالرغم من ذلك "فإن من الضروري أن يمضي انسحاب قواتنا وفقاً للخطة الموضوعة لذلك".

وكان فيسترفيله وصل السبت إلى أفغانستان في زيارة مفاجئة هي الأولى التي يقوم بها وزير بالحكومة الألمانية لأفغانستان منذ نحو عام.

واستهل فيسترفيله زيارته بعقد لقاء في العاصمة كابل مع كرزاي.

يذكر أن كرزاي الذي تولى منصبه عام 2001 لن يتمكن -بحكم الدستور- من إعادة ترشيح نفسه لفترة رئاسية جديدة في الانتخابات المزمع إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل.

المصدر : الفرنسية,الألمانية