عشرات الضحايا بتفجير في باكستان
آخر تحديث: 2013/6/30 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/30 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/22 هـ

عشرات الضحايا بتفجير في باكستان

 الشرطة الباكستانية في موقع التفجير (الفرنسية)

قتل 16 شخصا وأصيب 42 آخرون بجروح في تفجير سيارة مفخخة اليوم الأحد استهدف قوات الشرطة الباكستانية في بيشاور شمالي غربي البلاد، وذلك بالتزامن مع الزيارة التي يقوم بها رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إلى باكستان.

وقال جميل شاه المتحدث باسم مستشفى لادي ريدينغ الذي تديره الحكومة في بيشاور إن هناك ثلاثة أطفال على الأقل بين القتلى وطفلين وامرأة بين الجرحى.

واستهدف التفجير قافلة للشرطة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى قرية كوهات قرب المنطقة القبلية التي تعتبرها السلطات الأمنية الباكستانية والغربية معقلا لطالبان ومجموعات على صلة بالقاعدة.

وقالت الشرطة إن معظم الضحايا من المدنيين لأن القنبلة التي استهدفت قافلة شرطة الحدود انفجرت في سوق مكتظة بالناس.

وأوضح مسؤول في الشرطة يدعى شفيق الله خان أن "السيارة المفخخة كانت متوقفة في سوق يكتظ بالناس. وعند مرور قافلة الشرطة المؤلفة من ثلاث آليات انفجرت القنبلة وأصابت إحدى سيارات القافلة". مضيفا "لكن العديد من المدنيين قتلوا وأصيبوا في الهجوم لأنها كانت ساعة ازدحام في السوق".

ديفد كاميرون:
  وجود أفغانستان مستقرة ومزدهرة وسلمية وديمقراطية يصب في مصلحة باكستان

زيارة كاميرون
ويتزامن التفجير مع زيارة رئيس الوزراء البريطاني لباكستان حيث حثها اليوم على إصلاح العلاقات مع أفغانستان لتشجيع عملية المصالحة مع حركة طالبان.

وقال كاميرون عقب لقائه مع رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف فى إسلام آباد "إنني أؤمن بأن وجود أفغانستان مستقرة ومزدهرة وسلمية وديمقراطية يصب في مصلحة باكستان".

وأضاف كاميرون موجها حديثه لشريف "وإننى أعلم أنك والرئيس الأفغاني حامد كرزاى سوف تعملان معا لتحقيق هذه الغاية".

وتوجه كاميرون لإسلام آباد قادما من كابل حيث التقى كرزاى أمس السبت لإقناعه بالمشاركة في المباحثات مع طالبان في العاصمة القطرية الدوحة فيما تعد أول مبادرة سلام مباشرة منذ أن تمت الإطاحة بالحركة من السلطة عام 2001.

من جهته قال شريف إن باكستان سوف تدعم أي تسوية سياسية من الممكن أن تقود أفغانستان للسلام والاستقرار بعد 12 عاما من الصراع. مضيفا أنه أكد لضيفه البريطاني التزام باكستان القوي بـ"تعزيز الهدف المشترك المتمثل في جعل أفغانستان مستقرة وسلمية".

وطالب شريف نظيره البريطاني بدعم محاولات باكستان للحصول على امتيازات تجارية من الاتحاد الأوروبي وهذا ما تسعى إليه إسلام آباد منذ أعوام كثيرة.

وقال الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الذي التقى كاميرون أمس إن إسلام آباد التزمت "باتجاه بناء" لدعم الجهود الرامية لتحقيق السلام في أفغانستان.

ويعد كاميرون أول مسؤول أوروبي يزور باكستان منذ تولت حكومة شريف مهام منصبها مطلع يونيو/حزيران الجاري خلال أول عملية انتقال بين الحكومات المدنية في البلاد.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات