أوباما يزور الزنزانة السابقة لمانديلا
آخر تحديث: 2013/6/30 الساعة 21:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/30 الساعة 21:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/22 هـ

أوباما يزور الزنزانة السابقة لمانديلا

أوباما خلال زيارته للزنزانة التي اعتقل فيها مانديلا لـ18 عاما (الفرنسية)

زار الرئيس الأميركي باراك أوباما الأحد الزنزانة التي اعتقل فيها الزعيم الجنوب أفريقي نلسون مانديلا طوال 18 عاما في معتقل روبن آيلاند قبالة مدينة الكاب، معربا عن "احترامه الشديد لأبطال النضال ضد التمييز العنصري"، فيما لا يزال مانديلا راقدا في المستشفى بين الحياة والموت.

وكتب أوباما في السجل الذهبي للسجن السابق الذي تحول متحفا، "باسم عائلتنا، نقف هنا يغمرنا تواضع كبير، حيث واجه رجال شجعان الظلم ورفضوا الاستسلام"، لافتا إلى أن العالم ممتن لأبطال روبن آيلاند الذين يذكرون بأن "أي زنزانة لا يمكن أن تعادل قوة العقل البشري"، بحسب قوله.

ويواصل الرئيس الأميركي زيارته لجنوب أفريقيا منذ الجمعة في إطار جولة أفريقية، وقد وصل عصر اليوم إلى جزيرة روبن آيلاند، برفقة زوجته ميشيل وابنتاه ماليا وساشا.

وكان الرئيس الأميركي قد أشاد أمس السبت "بشجاعة" الرئيس الجنوب أفريقي السابق مانديلا، معتبرا أنه بطل النضال ضد التمييز العنصري و"مصدر إلهام" للعالم، مقررا عدم زيارته نزولا عند رغبة عائلة الرئيس السابق مانديلا، في حين أطلقت شرطة جنوب أفريقيا قنابل تشل القدرة على التحرك على متظاهرين ضد أوباما.

كلمة أوباما في السجل الذهبي للسجن السابق (الفرنسية)

زيارة وخطاب
ورافق أوباما وعائلته في الجزيرة والسجن، أحمد كثرادة (84 عاما) وهو رفيق اعتقال سابق لمانديلا.

كما التقى الرئيس الأميركي رئيس الأساقفة الأنغليكاني في الكاب والحائز جائزة نوبل للسلام ديسموند توتو (81 سنة) في المركز الذي أسسه لدعم الشبان المصابين بالإيدز.

وسيلقي بعد ذلك خطابا في جامعة الكاب حيث سيعلن عن قمة أميركية أفريقية هي "الأولى من نوعها"، وفق ما أعلنه مساعد مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض بن رودس.

وقال رودس "ما نريد القيام به هو الاستمرار في التزاماتنا العالية المستوى التي أعلناها في هذه الزيارة"، موضحا أن الفكرة تقوم على "جمع رؤساء دول أفريقيا جنوب الصحراء في واشنطن".

وما زال الوضع الصحي لمانديلا الشغل الشاغل لكثير من مواطني جنوب أفريقيا، ومنذ أن أدخل الرجل التسعيني إلى المستشفى قبل أسابيع يساور القلق كثيرين عن الوضع الصحي لأسطورة التحرر في جنوب أفريقيا.

يشار إلى أن مانديلا قد أمضى ستة أسابيع في روبن آيلاند في 1963، ثم نحو 18 سنة من يوليو/تموز 1964 إلى 1982 فيه، قبل أن يُنقل إلى سجون أخرى ويُفرج عنه في فبراير/شباط  1990 بعد أن قضى في المجموع 27 سنة في سجون نظام الفصل العنصري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات