أعلنت  كوسوفو أن مصر أصبحت الدولة المائة التي تعترف باستقلالها عن صربيا, معتبرة أن تلك الخطوة تمثل حدثا مهما لنيل الاعتراف الدولي الكامل.

وقال وزير الخارجية أنور خوجة على موقع تويتر "اعترفت مصر -أقدم دولة في العالم- رسميا الآن بأحدث دولة في أوروبا كوسوفو". وتأمل حكومة كوسوفو أن يحفز الاعتراف المصري دولا إسلامية أخرى لتحذو حذوها.

وحسب رويترز, يأتي الاعتراف المصري عقب اتفاق توسط فيه الاتحاد الأوروبي في أبريل/نيسان الماضي لتحسين العلاقات بين صربيا وكوسوفو وافقت بلغراد بموجبه على التخلي عن السيطرة الفعلية على جيب صربي صغير في شمال كوسوفو التي تسكنها أغلبية ألبانية.

وكان بيان للخارجية المصرية قال في وقت سابق إن مصر "إذ تؤكد بإعلانها هذا عن رغبتها في إقامة علاقات طيبة مع جمهورية كوسوفو في كافة المجالات، فإنها في الوقت ذاته تؤكد حرصها على استمرار وتعزيز علاقتها الطيبة التي ربطتها دائماً بمختلف دول المنطقة".

من جانبه، أعرب ممثل كوسوفو بالقاهرة ومستشار وزير خارجيتها بكر إسماعيل عن تقديره لمصر شعبا وقيادة على اعترافها، مشيرا إلى أن النظام المصري الحالي وعد وأوفى بوعده بالاعتراف.

وكانت كوسوفو التي يبلغ عدد سكانها 1.7 مليون نسمة قد نالت الاعتراف أيضا من الولايات المتحدة و22 من دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين.

يشار إلى أن صربيا لم تعترف باستقلال كوسوفو, بينما أحبطت روسيا حليفة صربيا والتي تتمتع بحق النقض (فيتو) في مجلس الأمن الدولي، آمال كوسوفو في الانضمام إلى الأمم المتحدة.

وكانت صربيا قد فقدت السيطرة على كوسوفو عام 1999 عندما قصفها حلف شمال الأطلسي لمدة 11 أسبوعا لوقف عمليات قتل وطرد الألبان على يد القوات الصربية. وقد أذعنت صربيا هذا العام لضغط الاتحاد الأوروبي كي تتعاون مع كوسوفو سعيا من بلغراد لبدء محادثات لنيل عضوية الاتحاد التي يتوقع أن تبدأ بحلول يناير/كانون الثاني المقبل.

المصدر : وكالات