السجن مدى الحياة لكارلوس بفرنسا
آخر تحديث: 2013/6/27 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/27 الساعة 14:20 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/19 هـ

السجن مدى الحياة لكارلوس بفرنسا

مواطن فنزويلي يحمل صورة كارلوس في مظاهرة بكراكاس العام الجاري(الفرنسية)

أيدت محكمة فرنسية أمس حكما بالسجن مدى الحياة بحق الفنزويلي إلييتش راميريز سانشيز أو كما يسمي نفسه بالثوري كارلوس، وذلك بعد إدانته بارتكاب أربعة اعتداءات بفرنسا قبل ثلاثين عاما، وهي العقوبة القصوى التي يتعرض لها.

وجاء الحكم مطابقا لحكم المحكمة الابتدائية الفرنسية الذي صدر في ديسمبر/كانون الأول 2011 لإدانته بقتل عنصري شرطة فرنسيين ومخبر لبناني عام 1975.

واستمعت المحكمة في الاستئناف الذي قدمه كارلوس في الحكم الأول، إلى كل الأدلة قبل أن تؤكد قرار المحكمة والحكم، دون إمكانية إطلاق سراح مشروط إلا بعد مرور 18 عاما. بينما تم تبرئة شريكته الألمانية كريستا فروليخ (70 سنة) من التهم غيابيا مرة أخرى.

وأدان الادعاء انتقال كارلوس إلى الكفاح المسلح مع تضامنه مع القضية الفلسطينية في السبعينيات قبل أن يتهمه بأنه تحول إلى "الحرب الخاصة" و"الابتزاز" "والارتزاق".

وأدين كارلوس (63 عاما) في العام 2011 بضلوعه في أربع تفجيرات في الفترة بين العامين 1982 و1983 وتسببت في مقتل 11 شخصا وإصابة ما لا يقل عن مائة شخص. ونفى راميريز أن يكون له أي دور في التفجيرات.

وقد ندد موكلان لكارلوس بالحكم وقالا إنه صدر من دون أي دليل، كما اعتبرا أن موكلهما هو ضحية جديدة للقضاء. وقال الدفاع إن أرشيف أجهزة استخبارات دول شرق أوروبا التي نشط فيها كارلوس في الثمانينيات، والذي يشكل العمود الفقري للادعاء، لا يمكن أن تستخدم دليلا.

وكان كارلوس منع الدفاع عنه في هذه المحاكمة، وندد بموقف بلده الأصلي فنزويلا الذي رفض تغطية نفقاته القضائية. مع العلم أن الرئيس الراحل هوغو شافيز كان يدعمه ويصفه بالثوري.

يذكر أن كارلوس أو كما يسمي نفسه "الثوري كارلوس ابن آوى"، كان من أكبر الفارين المطلوب القبض عليهم في العالم، على خلفية تدبير سلسلة من الهجمات الكبيرة ضد أهداف غربية، وبما في ذلك حادثة اختطاف الرهائن القاتلة عام 1975 في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في فيينا.

وظل هاربا من العدالة لسنوات إلى أن ألقت قوات خاصة فرنسية القبض عليه في السودان عام 1994. ويقبع منذ ذلك الحين في السجن في فرنسا. ويوصف أيضا بأنه الرجل الذي لا يزال يعد "خطيرا جدا" حتى في سن الثالثة والستين.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات