أوباما يشيد بالديمقراطية في السنغال
آخر تحديث: 2013/6/27 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الوزراء التركي: سنعلق برنامج تدريب قوات البشمركة في مخيم بعشيقة بالعراق
آخر تحديث: 2013/6/27 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/19 هـ

أوباما يشيد بالديمقراطية في السنغال

أوباما: السنغال من أكثر الديمقراطيات استقرارا في أفريقيا ومن أقوى شركائنا في المنطقة (الأوروبية)
أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الخميس بالسنغال التي يزورها في مستهل جولة أفريقية تشمل لاحقا تنزانيا وجنوب أفريقيا، كما تحدث عن التجربة الديمقراطية في أفريقيا ومواضيع أخرى.

وفي مؤتمر صحفي جمعه بالرئيس السنغالي ماكي سال بدكار أثنى أوباما على تجربة السنغال الديمقراطية قائلا "إنها واحدة من أكثر الديمقراطيات استقرارا في أفريقيا، ومن أقوى شركائنا في المنطقة".

وأضاف أوباما "البلاد تسير في الاتجاه الصحيح، ومع القليل من الإصلاحات للمؤسسات الديمقراطية، أعتقد أن السنغال يمكن أن يكون مثالا رائعا".

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن البلاد لم تتعرض قط لانقلاب عسكري، وكانت هناك انتخابات حرة ونزيهة، وانتقال متكرر وسلمي للسلطة.

السنغال بلد متسامح جدا لكننا ما زلنا غير مستعدين لعدم تجريم المثلية الجنسية

سنودن
وعن مطاردة عميل المخابرات الأميركية السابق إدوارد سنودن قال أوباما إنه لم يتحدث إلى الرئيس الصيني شى جين بينغ أو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول طلب تسليمه، ويذكر أن سنودن قام بتهريب معلومات سريه نشرت في موقع ويكيليكس، قال أوباما إنها كشفت نقاط ضعف كبيرة في وكالة الأمن القومي الأميركية.

ومن ناحية أخرى أشاد أوباما بحكم المحكمة الأميركية العليا بشأن زواج الشواذ، واصفا ذلك بأنه "انتصار للديمقراطية الأميركية" وقال يجب الاعتراف بنقابات "مثليي الجنس" خارج الولايات المتحدة.

واستدرك أوباما الذي يزور بلدانا تحظر "المثلية الجنسية"، وقال إنه يحترم اختلاف وجهات النظر الدينية بشأن هذه المسألة، ولكنه يريد أن يرسل رسالة للأفارقة عن أهمية عدم التمييز في إطار القانون "إن الناس ينبغي أن تعامل على قدم المساواة".

وعلى هذه النقطة الحساسة رد ماكي سال بأن السنغال بلد متسامح جدا "لكننا ما زلنا غير مستعدين لعدم تجريم المثلية الجنسية".

وأدى أوباما صلاة لإعانة زعيم جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا، الذي يعيش وضعا صحيا خطيرا، وبعد ذلك قام بجولة في جزيرة غوري، التي تم شحن مئات الآلاف من الأفارقة منها في رحلة العبودية عبر المحيط الأطلسي، قبل مئات السنين.

يلاحظ أن أوباما تجنب وطن والده، كينيا، الذي تواجه رئيسه ملاحقات دولية بتهم ارتكاب جرائم حرب، فضلا عن نيجيريا، البلد الاقتصادي الأبرز في القارة، الذي يشهد "تمردا" يواجه بالقمع العسكري.

وباستثناء زيارة خاطفة لغانا في يوليو/تموز 2009 لم يزر أوباما أبدا أفريقيا في ولايته الرئاسية الأولى، وتستمر جولته الحالية من 26 يونيو/حزيران الجاري إلى 3 يوليو/تموز المقبل، ويزور يوم 29 يونيو/حزيران جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا والمحطة الأخيرة من جولته في تنزانيا حيث يلتقي الرئيس جاكايا كيكواتي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات