ركاب رحلة هافانا التي تتضمن اسم سنودن خلال عملية التسجيل بمطار موسكو (الأوروبية)

تضاربت الأنباء حول مغادرة المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن مطار العاصمة الروسية موسكو التي وصلها أمس الأحد، حيث تؤكد بعض المصادر أنه غادر إلى وجهة غير معلومة فيما تؤكد أخرى أنه ما زال في منطقة تحويل الرحلات (الترانزيت) بمطار موسكو.

وأكدت وكالة أنترفاكس الروسية نقلا عن مصدر مقرب من الملف أن "سنودن غادر اليوم الاثنين روسيا على الأرجح، ومن المستبعد أن يكون الصحفيون قد شاهدوا مغادرة سنودن، أو عرفوا إلى أي وجهة غادر".

غير أن وكالة إيتار تاس الرسمية قالت نقلا عن مصدر في الأجهزة الأمنية بمطار موسكو إن سنودن ما زال موجودا في منطقة تحويل الرحلات (الترانزيت) في موسكوشيريميتييفو، الذي وصله أمس الأحد قادما من هونغ كونغ.

وتطالب الولايات المتحدة السلطات الروسية بتسليمها إدوارد سنودن المتهم بتسريب أسرار استخبارية أميركية، وهو يواجه تهما تتعلق بسرقة ممتلكات للحكومة الأميركية ونشر معلومات تتصل بالدفاع الوطني دون إذن.

وكان من المفترض أن يغادر سنودن على متن الرحلة المتوجهة إلى العاصمة الكوبية هافانا التي تقول بعض المصادر إن اسمه موجود ضمن ركابها، غير أن وكالة الصحافة الفرنسية قالت إن مراسليها الذين كانوا على متن الطائرة المتجهة إلى كوبا لم يشاهدوا سنودن بين الركاب.

تهديد أميركي
وهدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الاثنين كلا من الصين وروسيا من عواقب السماح بمرور سنودن على العلاقات الأميركية مع هذين البلدين، واعتبر أنه "من المخيب جدا" أن يصل سنودن إلى موسكو قادما من هونغ كونغ، مضيفا أنه "خان بلاده".

وزير خارجية الإكوادور قال إن بلاده بصدد دراسة طلب سنودن (الأوروبية)

من جهتها قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي كايتلين هايدن إن بلادها تأمل في أن تبحث الحكومة الروسية كل الخيارات الممكنة لترحيل سنودن إلى الولايات المتحدة ليمثل أمام القضاء لمواجهة الاتهامات الموجهة إليه.

غير أن المتحدث باسم الرئاسة الروسية قال إن سلطات موسكو لم تجر أي تواصل مع إدوارد سنودن بعد وصوله الأراضي الروسية، كما نقلت وكالة إنتر فاكس عن مصدر وصفته بالمطلع أنه لا توجد دوافع لدى روسيا لتوقيف سنودن وترحيله رغم أنه نشر معلومات صادمة عن المراقبة الإلكترونية الأميركية.

وأضاف أن سنودن لم يرتكب أي جريمة على الأراضي الروسية، كما أن الشرطة الدولية "الإنتربول" لم تكلف الأجهزة الأمنية الروسية بتوقيفه.

ورغم قيام واشنطن بإلغاء جواز سفر سنودن لمنعه من السفر، فإن مصادر في الشرطة الروسية قالت إنه من الممكن أن يحصل سنودن على وثيقة بديلة من دولة الإكوادور التي طلب اللجوء إليها.

طلب لجوء
في الأثناء، قال وزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينو الاثنين إن كيتو "تدرس" طلب اللجوء السياسي الذي تقدم به سنودن، معتبرا أن هذه القضية تتصل بـ"حرية التعبير وأمن المواطنين في العالم".

ودافع باتينو عن طلب اللجوء الذي تقدم به سنودن قائلا في مؤتمر صحفي في فيتنام إن "الشخص الذي يحاول تسليط الضوء على وقائع تؤثر في الجميع يلاحق من أناس حري بهم أن يقدموا تفسيرات للحكومات وللمواطنين".

وسبق أن منحت الإكوادور اللجوء لمؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج الملاحق أيضا من الولايات المتحدة لنشره عام 2010 مئات آلاف الوثائق الدبلوماسية السرية، والذي ما زال يتحصن منذ عام في سفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية لندن.

يذكر أن إدوارد سنودن قدم معلومات لصحيفتيْ ذي غارديان البريطانية وواشنطن بوست الأميركية، كشف فيها عن عملية مراقبة ضخمة تقوم بها وكالة الأمن القومي الأميركي للاتصالات الهاتفية وبيانات الإنترنت من شركات كبيرة مثل غوغل وفيسبوك.

المصدر : وكالات