جون كيري يسعى لتبديد مخاوف الهند بشأن الانسحاب المنتظر للتحالف الدولي من أفغانستان (الفرنسية)
وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى نيودلهي الأحد في أول زيارة يقوم بها إلى الهند منذ توليه وزارة الخارجية، في مسعى لتحقيق وعده بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

ويرافق كيري في زيارته التي ستستمر ثلاثة أيام وفد رفيع المستوى، يضم وزير الطاقة المعين حديثا إرنست مونيز ومديري وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وهيئة المعونة الأميركية (يوسيد).

ودعا كيري الهند إلى القيام بـ"دور رئيسي" في الانتخابات الأفغانية التي ستجري في 2014، محذرا من صعوبات محتملة في ذلك البلد المضطرب مع انسحاب القوات الأميركية منه.

وقال كيري إن "أكبر ديمقراطية في العالم يمكنها أن تقوم بدور رئيسي في مساعدة الحكومة الأفغانية على تحسين نظامها الانتخابي وخلق إطار مستقل وموثوق لحل الخلافات".

وكان مسؤولون هنديون أعربوا عن قلقهم من انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان العام المقبل ودخولهم في تفاوض مع حركة طالبان التي تعتبر عدوهم اللدود.

وسيسعى كيري خلال زيارته إلى تبديد المخاوف الهندية حول الانسحاب المقبل للقوات الأميركية من أفغانستان، كما سيناقش التعاون حول قضايا من بينها التغير المناخي والتعليم، وقضايا الدفاع والأمن والتجارة والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والتعليم، ومن المتوقع أيضا أن يبحث الجانبان قضايا إقليمية مثل الوضع في أفغانستان.

كما تتناول المحادثات قضايا خلافية مثل قانون المسؤولية النووية بالهند والدعم لصانعي الأدوية المحليين، فضلا عن محاولات الولايات المتحدة تقييد تأشيرات العمل.

ومن المقرر أن يجري كيري محادثات مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سنغ الاثنين، إضافة إلى وزير الخارجية الهندي سلمان خورشيد.

وقال كيري في رسالة عبر الفيديو قبل الزيارة إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما "تؤمن بأن قوة الهند تصب في مصلحة أميركا القومية"، مضيفا أن الولايات المتحدة ترحب بالهند كقوة ناشئة، وليس ذلك فحسب بل تدعمها أيضا.

وأضاف كيري في رسالته أن هذا هو الوقت المناسب لكي تتحدى الولايات المتحدة والهند نفسيهما من أجل التوصل إلى تقوية الروابط المشتركة بينهما والوصول بالشراكة إلى قمتها.

المصدر : وكالات