القضاء الأميركي يتهم رسميا سنودن بسرقة ممتلكات حكومية ونقل معلومات تتعلق بالدفاع (الأوروبية)
وجه القضاء الأميركي إلى إدوارد سنودن رسميا تهمة التجسس وسرقة ممتلكات حكومية ونقل معلومات تتعلق بالدفاع الوطني دون إذن والنقل المتعمد لمعلومات مخابرات سرية لشخص غير مسموح له بالاطلاع عليها.

وذكرت وثيقة قضائية أعلنت الجمعة أن الولايات المتحدة وجهت اتهامات لسنودن، الموظف السابق في جهاز الأمن القومي الأميركي، الذي كشف معلومات سرية عن استخدام الجهاز لبرامج تنصت ورصد إلكتروني واسعة النطاق في لائحة اتهام جنائية بتاريخ 14 يونيو/حزيران.

وقدمت شكوى ضد سنودن إلى محكمة فدرالية في ولاية فرجينيا، حيث مقر شركة بوز آلن هاملتون التي كان يعمل فيها المتهم، وتضمنت إلى جانب التجسس وكشف معلومات سرية، تهمة سرقة معلومات تخص الحكومة.

وقد تصل العقوبة على التهم الثلاث مجتمعة إلى عشر سنوات سجن.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت الجمعة أن القضاء الأميركي وجه تهمة التجسس لسنودن (29 عاما)، وأضافت أن المتهم اللاجئ في هونغ كونغ وجهت له أيضا تهمتا السرقة واستخدام ممتلكات حكومية خلافا للقانون.

وقد صدرت مذكرة توقيف بحق الشاب الذي كان يعمل كمتعاقد مع جهاز الأمن القومي الأميركي في هاواي قبل أن يفر في 20 مايو/أيار إلى هونغ كونغ، حيث بدأ بتسريب تفاصيل عن برامج أميركية واسعة لرصد المكالمات الهاتفية ومراقبة اتصالات الإنترنت.

وتوجد بين الولايات المتحدة وهونغ كونغ معاهدة تبادل المطلوبين، لكن بكين يمكنها استخدام الفيتو ضد تسليم سنودن.

من جهة أخرى قال رجل أعمال آيسلندي يدعى أولافور فيغنير سيغورفينسون له صلة بموقع ويكيليكس إنه جهز طائرة خاصة لنقل سنودن إلى آيسلندا إذا منحته الحكومة حق اللجوء.

وقال سيغورفينسون وهو مدير شركة داتاسيل التي تدير عمليات الدفع لويكيليكس لرويترز "لقد جهزنا كل شيء وعلينا فقط أن ننتظر التأكيد من وزارة الداخلية في آيسلندا". وأضاف "توجد طائرة خاصة في الصين ويمكننا نقل سنودن غدا إذا حصلنا على رد إيجابي من وزارة الداخلية. نريد أن نحصل على تأكيد بحصوله على حق اللجوء وأنه لن يتم تسليمه إلى الولايات المتحدة. ما نفضله أكثر هو أن يحصل على الجنسية".

وقال كريستين هرافنسون المتحدث باسم ويكيليكس في وقت سابق هذا الأسبوع إن وسيطا من طرف سنودن أبلغه رغبة الأخير في اللجوء إلى آيسلندا، كما أكدت الحكومة الآيسلندية -التي رفضت توضيح ما إذا كانت ستمنحه حق اللجوء أم لا- أنها تلقت الرسالة من هرافنسون.

وقالت بيرجيتتا جونسدوتير النائبة بالبرلمان الآيسلندي عن حزب القراصنة الذي يدافع عن حرية الإنترنت إن السبيل الوحيد أمام سنودين للسفر إلى آيسلندا هو حصوله على جنسيتها.

المصدر : وكالات