أوباما يرشح جمهوريا لرئاسة إف بي آي
آخر تحديث: 2013/6/22 الساعة 04:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/22 الساعة 04:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/14 هـ

أوباما يرشح جمهوريا لرئاسة إف بي آي

أوباما أثناء إعلانه ترشيح كومي (يسار) لمنصب مدير إف بي آي (الفرنسية)

رشح الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة جيمس كومي، وهو أحد الجمهوريين الذين خدموا في  إدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش، لرئاسة مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي).

وكان كومي (52 عاما) مسؤولا كبيرا في وزارة العدل الأميركية في إدارة جورج بوش الابن. وإذا وافق مجلس الشيوخ على ترشيه للقيام بهذه المهمة للسنوات العشر المقبلة، فإنه سيحل محل روبرت مولر الذي خدم منذ عام 2001.

وقد عارض كومي في 2004 الإدارة الأميركية بشأن برنامج تنصت للوكالة الوطنية للأمن، وهو البرنامج الذي أصبح اليوم في قلب عملية كشف النظام الأميركي الواسع لمراقبة الاتصالات.

وقال أوباما في حديقة البيت الأبيض إن كومي "كان على استعداد للتخلي عن العمل الذي يحبه حتى لا يشارك في أمر رأى أنه سيئ جوهريا"، مذكرا أن المدير الجديد هدد حينها بالاستقالة.

ورفض كومي الذي تولى حينها وزارة العدل بالإنابة بسبب دخول الوزير جون أشكروفت المستشفى، تقديم موافقة وزارته على برنامج التنصت بقيادة الوكالة الوطنية للأمن.

وامتدح أوباما كومي ووصفه بأنه رجل صاحب باع طويل في القضاء وحكم القانون، مشيرا إلى عمله في مكافحة الجريمة المنظمة والعنف المسلح كمدع  فيدرالي وأيضا عمله كنائب للمدعي العام.

ورغم كون كومي جمهوريا، فإنه ينظر إليه على أنه صاحب صوت مستقل في واشنطن، وامتدح أوباما نزعته الاستقلالية ونزاهته أكثر من التزامه بالسياسات الحزبية.

ويتمتع كومي بخبرة طويلة في مجال تطبيق القانون، بما في ذلك الإشراف على المحاكمة في قضية "التفجير الإرهابي" بأبراج الخبر في المملكة العربية السعودية عام 1996، الذي قتل فيه 19 جنديا أميركيا.

المصدر : وكالات