سين سون هو خلال المؤتمر الصحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك (الفرنسية)

حذر سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة الجمعة من أن السلوك الأميركي المعادي لبلاده قد "يؤدي إلى حرب في أي وقت"، لكنه كرر استعداد بيونغ يانغ للتحاور مع واشنطن على أن يشمل هذا الحوار السلاح النووي.

وقال السفير سين سون هو في مؤتمر صحفي إن الولايات المتحدة صعدت التوتر عبر "تهديداتها"  بشأن قضية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف سون أن بيونغ يانغ تستطيع ضمان "حقها المشروع والسيادي" في الدفاع عن نفسها بفضل وسيلة الردع النووية، "ما دامت الولايات المتحدة تواصل سياستها العدائية عبر تهديد بيونغ يانغ  بهجوم نووي"، مشددا على أن بلاده "لن تتخلى أبدا عن وسيلة الردع هذه".

وأوضح الدبلوماسي الكوري الشمالي أن المناورات التي تقوم بها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قد تقود شبه الجزيرة إلى "دورة توتر جديدة".

غير أن السفير جدد استعداد كوريا الشمالية لإجراء مفاوضات جدية مع الولايات المتحدة في مختلف القضايا، وأكد أنها ستكون مفاوضات يتناول فيها مجموعة واسعة من الموضوعات بما فيها تلك التي من شأنها تهدئة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وكانت كوريا الشمالية اقترحت في وقت سابق الأحد إجراء محادثات مع الولايات المتحدة تتناول نزع السلاح النووي وتخفيف حدة التوتر مع كوريا الجنوبية، وذلك بعد فشل المحادثات التي كان من المفترض أن تجري بين الكوريتين.

ورد البيت الأبيض بالقول إن الولايات المتحدة منفتحة للحوار مع كوريا الشمالية بشرط تنفيذها قرارات مجلس الأمن الدولي ومن ثم الموافقة في نهاية الأمر على نزع سلاحها النووي.

ويذكر أن كوريا الشمالية وافقت على صفقة لنزع سلاحها النووي مقابل الحصول على مساعدات عام 2005، ولكنها تراجعت عنها فيما بعد وقالت إنها لن تتخلى عن سلاحها النووي.

وتواجه كوريا الشمالية خطر التعرض لعقوبات دولية جديدة بعد تجربتها النووية الثالثة في فبراير/شباط الماضي، الأمر الذي اعتبره الدبلوماسي الكوري الشمالي "ابتزازا".

ودعا سون الولايات المتحدة إلى رفع العقوبات الاقتصادية التي تفرضها على بلاده.

وتشهد المنطقة توترا منذ شهور بسبب التجربة النووية لبيونغ يانغ. وفي سياق محاولات احتواء الموقف، التقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت سابق مع قادة الصين في العاصمة بكين وتباحث معهم بشأن مسألة نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، كما تباحث ممثلون عن كوريا الجنوبية واليابان في واشنطن.

المصدر : وكالات