اللاجئون الفلسطينيون يواجهون ظروفا صعبة في لبنان بعد فرارهم من الحرب الدائرة في سويا (الجزيرة-أرشيف)
نظم مركز العودة الفلسطيني ومجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية لقاء في البرلمان البريطاني في لندن مساء الأربعاء، تركز  حول أوضاع فلسطينيي سوريا الذين اضطرتهم الحرب إلى اللجوء إلى لبنان.

وشارك في اللقاء 15 سياسيا بريطانيا من أعضاء البرلمان ومجلس اللوردات (الأعيان)، وترأسه النائب فيليب هولبورن الذي تحدث عن معاينته لمخيمات اللاجئين وصعوبة الظروف المعيشية التي يكابدونها والتي وصفها بالمستحيلة و"من الصعب أن يتحملها أحد".

وافتتح الحديث رئيس مجلس العلاقات الأوروبية الفلسطينية عرفات ماضي الذي شرح أهداف تنظيم اللقاء في ظل تدهور الأوضاع الإنسانية في سوريا وتزايد أعداد اللاجئين.

وبدوره انتقد السفير الفلسطيني في لندن مانويل حساسيان ما دعاه بالصمت الأوروبي وتواطؤ المجتمع الدولي الذي اعتبره سبباً في تدهور أوضاع الفلسطينيين في فلسطين المحتلة ومخيمات الشتات، وطالب السفير بضرورة إنهاء ما وصفها بتبعية المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية الأميركية المنحازة لإسرائيل.

كما أعرب غسان فاعور نائب رئيس مجلس أمناء مركز العودة الفلسطيني عن أهمية متابعة أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا خاصة في ظل ما وصفه بالاستهداف المستمر والذي أودى بحياة الكثيرين منهم بالإضافة لغياب دور إنساني فاعل لمساعدتهم.

وجاء اللقاء بعد أن زار وفد برلماني مخيمات اللاجئين الفلسطينيين الفارين من سوريا بلبنان في فبراير/شباط 2013، ويأتي أيضا في اختتام أسبوع اللاجئ الفلسطيني الذي نظمه مركز العودة والذي شمل أيضا تنظيم لقاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف بسويسرا وأنشطة مختلفة في العديد من المدن البريطانية.

المصدر : الجزيرة