المظاهرات تتواصل لليوم الثالث في تركيا مع هدوء نسبي (الفرنسية)

بدا ميدان تقسيم وسط إسطنبول حيث تركزت الاحتجاجات في اليومين السابقين أهدأ مع ساعات الصباح الأولى بعد أن تجمع فيه آلاف المحتجين البارحة هاتفين ضد حكومة حزب العدالة والتنمية، إلا أن المظاهرات المنددة بسياسة الحكومة التركية ومعالجتها لملف ميدان تقسيم استمرت في أنقرة وبعض المدن الأخرى.

ورغم الهدوء النسبي فقد أشعل محتجون نيرانا واشتبكوا مع الشرطة في مناطق بمدينتي إسطنبول وأنقرة اليوم الأحد، ولكن الشوارع كانت أهدأ بشكل عام بعد يومين من مظاهرات عنيفة ضد الحكومة أسفرت عن إصابة العشرات وتوقيف المئات.

وأشعل مئات المحتجين النيران في منطقة تونالي في العاصمة أنقرة، كما أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المدمع ومسحوق الفلفل لصد مجموعات من الشبان من رماة الحجارة قرب مكتب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في إسطنبول.

وأشعل متظاهرون النار في الهواء الطلق بين سيارات مقلوبة وزجاج مهشم وحجارة ملقاة، ووقعت عمليات كر وفرّ في الشوارع الجانبية بينهم وبين شرطة مكافحة الشغب التي كانت تطلق الغازات المدمعة بين الحين والآخر.

وكانت المظاهرات قد بدأت قبل أيام احتجاجا على اعتزام السلطات إزالة حديقة عامة وإقامة مجمع تجاري مكانها، غير أنها تحولت إلى مظاهرات سياسية تتقدمها أحزاب علمانية مناوئة لسياسات رئيس الوزراء التركي.

قرابة ألف معتقل وعدد من الجرحى بمظاهرات تركيا (رويترز)

اعتقالات وإصابات
وقد أعلن وزير الداخلية التركي معمر غولر أمس أن الشرطة اعتقلت 939 شخصا وأن 79 شخصا أصيبوا بجروح، بينهم 53 مدنيا و26 شرطيا، أثناء المظاهرات. وأشار في تصريحات أذاعها التلفزيون الحكومي إلى أن بعض المعتقلين قد أفرج عنه.

لكن منظمة العفو الدولية تحدثت عن مقتل شخصين وإصابة أكثر من ألف، وقالت المنظمة في بيان مساء السبت إن على السلطات التركية اتخاذ خطوات طارئة للحؤول دون وقوع المزيد من القتلى والجرحى.

وأضافت أن لديها تقارير تفيد بسقوط أكثر من ألف جريح وقتيلين بين المتظاهرين في إسطنبول. وأشارت إلى أن 20 طبيباً من طواقمها يعملون في مقرّ المنظمة قرب ساحة تقسيم لمعالجة الجرحى.

وبعد انسحاب عناصر شرطة مكافحة الشغب من ساحة تقسيم، تدفق الآلاف من المتظاهرين بعد ظهر السبت إلى الساحة للاحتفال بما وصفوه بالانتصار على أردوغان، قائلين له "نحن هنا يا طيب. أين أنت؟".

وردد بعض المتظاهرين النشيد الوطني والآخرون يصفقون ويرقصون في وسط ساحة تقسيم. وقامت مجموعة منهم بتغطية النصب التذكاري لمؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك بالأعلام الملونة.

وضمت هذه الجماهير المتحمسة ممثلين لكل التيارات السياسية، من يمين قومي إلى يسار متشدد، ومن مسلمين متدينين إلى علمانيين وفنانين.

كما نزل آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في مدن تركية أخرى مثل أنقرة وأزمير وموغلا (غرب) وأنطاليا (جنوب)، وذلك تضامنا مع المتظاهرين في إسطنبول.

ونجحت الشرطة في منع مجموعة من المتظاهرين من التوجه إلى البرلمان ومكاتب رئيس الوزراء في أنقرة.

أردوغان يعترف بأن الشرطة بالغت في استخدام العنف ضد المتظاهرين (الفرنسية)

دعوة أردوغان
وقد أقر أردوغان أمس بأن الشرطة بالغت في استخدام العنف ضد المتظاهرين، لكنه أكد عدم تراجعه عن مشروع تطوير ساحة تقسيم، ودعا إلى وقف فوري للمظاهرات، وقال إن الشرطة ستؤدي واجبها لأن ساحة تقسيم لا يمكن أن تترك لعبث من وصفهم بالمتطرفين.

وأضاف أردوغان في كلمة أذاعها التلفزيون "كل أربعة أعوام نجري انتخابات، وهذه الأمة تختار، وأولئك ممن لا يقبلون سياسات الحكومة بإمكانهم التعبير عن رأيهم في إطار القانون والديمقراطية".

من جهته، دعا الرئيس التركي عبد الله غل إلى تغليب "المنطق"، وقال في بيان "يتعين علينا جميعا أن نتحلى بالنضج حتى يمكن للاحتجاجات التي وصلت إلى حد مقلق أن تهدأ". كما دعا غل الشرطة إلى "التصرف بشكل متناسب" مع حجم الاحتجاج.

على صعيد آخر، وفي توبيخ وصف بأنه نادر من الولايات المتحدة لحليفتها، أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها بشأن الأشخاص الذين جرحوا في الاحتجاجات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينيفر بساكي إن السبيل الأفضل لضمان الاستقرار والأمن والازدهار في تركيا هو دعم حريات التعبير والتجمع وتشكيل الجمعيات "التي كان هؤلاء الأشخاص يمارسونها على ما يبدو".

المصدر : الجزيرة + وكالات