داغان يقول إن مبادرة السلام العربية تعجبه كأساس للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين (الأوروبية-أرشيف)

أبدى رئيس الموساد الإسرائيلي السابق مائير داغان اعتقاده بأن ثمة فرصة الآن لدى بلاده لعقد تحالفات بالمنطقة في ظل ما وصفه بالتغيرات في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن العرب أصبحوا أقل عداء لإسرائيل، وأن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي "ليس كل شيء في إيران".

وقال داغان اليوم الأربعاء أمام مؤتمر يحضره الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز في القدس، إنه يرى أن ثمة فرصة "نادرة" أمام إسرائيل لعقد تحالفات مختلفة في المنطقة.

وأبدى إعجابه بمبادرة السلام العربية كأساس للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وقال إن جامعة الدول العربية "باتت اليوم أقل عداء تجاه إسرائيل"، منتقدا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بسبب ما وصفه بتجاهله محاولة جامعة الدول العربية تحريك المفاوضات.

ودعا إلى التعجيل في الشروع بالمفاوضات باعتبار أن ثمة الكثير من المسائل التي يستغرق حلها وقتا طويلا، وذلك قبل أن "تسيطر" حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على الضفة الغربية"، وهو ما اعتبره "أسوأ سيناريو" من ناحية إسرائيل.

وانتقد تصريحات نتنياهو وحكومته التي خرجت بعد انتخاب حسن روحاني رئيسا لإيران، والتي تقول إنه لا يقرر سياسة في طهران، وإن خامنئي هو الذي يفعل ذلك وخاصة في ما يتعلق بـ البرنامج النووي الإيراني.

ويرى المسؤول الإسرائيلي السابق أن ثمة إمكانية لإجراء حوار مع إيران، مشيرا إلى أنها تواجه وضعا صعبا في الداخل من حيث البطالة وعدم تعيين من وصفهم بالمؤهلين في المناصب العليا.

وحذر من أن التغيير سيفرض على إسرائيل إذا لم تأخذ هي بزمام المبادرة، مشيرا إلى أن ذلك ينطبق على الفلسطينيين والعالم العربي.

المصدر : يو بي آي