سكان بالعاصمة مكسيكو سيتي نزلوا للطرقات طلبا للسلامة (الفرنسية)

ضرب نيكاراغوا زلزال بقوة 6.6 درجات على مقياس ريختر قبيل منتصف النهار بالتوقيت المحلي وأسفر عن مقتل رجل واحد وأضرار طفيفة، بينما ضرب زلزال آخر بقوة ست درجات المكسيك اليوم ولم ترد بعد أنباء عما نتج عنه.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن زلزال نيكاراغوا وقع قبالة ساحل نيكاراغوا على المحيط الهادي على بعد حوالي 80 كلم من شواطئ البلد الواقعة بأميركا الوسطى، وضرب عدة مدن ساحلية مما أدى لأضرار طفيفة ووفاة رجل بأزمة قلبية.

وقالت السلطات إن الزلزال تلته حوالى عشر هزات ارتدادية تتراوح شدتها بين 3.6 و5.3 درجات. وأعلن رئيس وكالة مواجهة الكوارث الوطنية غييرمو غونزاليس أن رجلا بالـ81 من العمر توفي بأزمة قلبية على ما يبدو بسبب الزلزال الذي استمر بضع ثوان. وأضاف أن بعض المباني تشققت وبينها مكاتب وزارة التنمية والصناعة والتجارة.

وقالت خبيرة الزلازل إنجيليكا مونوز إن الزلزال كان قويا وشعر به السكان في معظم مناطق البلاد، مشيرة إلى احتمال حدوث هزات ارتدادية جديدة.

وفي مدينة ليون التي تبعد 90 كلم شمال غرب العاصمة ماناغوا، أصيبت قبة كنيسة بأضرار وقال السكان هناك إن أشياء سقطت من أماكنها في منازلهم.

وتوقفت خدمتا الاتصال الهاتفي الخليوي والإنترنت لدقائق، وقالت السلطات إن ستة منازل على الأقل أصيبت بتشققات بعد الزلزال الأول.

وذكر المركز الأميركي للتحذير من المد البحري بالمحيط الهادئ إن الزلزال لم يستدع إطلاق إنذار بحدوث تسونامي واسع، لكن بعض الأمواج العالية يمكن أن تسجل.

وكان زلزال شدته 6.2 درجات ضرب العاصمة ماناغوا في ديسمبر/كانون الثاني 1972 وأدى لمقتل خمسة آلاف شخص وتشريد أكثر من 250 ألفا آخرين.

زلزال المكسيك
ضرب زلزال بقوة ست درجات البلاد فجر اليوم الأحد وشعر به سكان العاصمة مكسيكو سيتي، وقال رئيس بلديتها ميجيل أنخيل مانشيرا، على تويتر، إنه لم ترد أي أنباء فورية عن وقوع اضرار بالمدينة على الرغم من حدوث ارتباك بإمدادات الطاقة الكهربية، وقال شاهد عيان إن البنايات اهتزت بالمدينة.

وأوضحت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن مركز الزلزال يقع على بعد 122 كلم عن مكسيكو سيتي و32 كلم عن بلدة سانتا روزا ترينتا بوسط البلاد.

وأخليت بعض المطاعم والمباني السكنية بالعاصمة من سكانها كإجراء احترازي، وقال شهود إن المباني اهتزت.

المصدر : وكالات