دعم الإصلاحيين لروحاني عزز حظوظه بالفوز (الفرنسية)

قال وزير الداخلية الإيراني محمد نجار فجر السبت إن النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة الإيرانية تظهر تقدماً واضحاً للمرشح حسن روحاني، المحسوب على التيار المعتدل، والمدعوم من الإصلاحيين.

وأضاف المسؤول الإيراني أن روحاني حصل حتى الآن على نحو 400 ألف صوت (أي بنسبة 46.6%)، بينما حصل أقرب منافسيه محافظُ طهران محمد باقر قاليباف على 126 ألف صوت (14.6%) وذلك من بين نحو 861 ألف صوت تم فرزها في كافة أنحاء البلاد.

وحلَّ مرشح التيار المحافظ سعيد جليلي ثالثاً، بحصوله على أكثر من 119 ألف صوت. وستُعلن النتائج النهائية في وقت لاحق اليوم السبت.

غير أن الفارق الكبير الذي يفصل روحاني عن أقرب منافسيه ليس كافياً حتى الآن لكي يمنحه فوزاً صريحاً يُجنبه جولة إعادة الجمعة المقبل مع المرشح الذي سيحل ثانياً.

وإذا لم يحصل أي مرشح من الدورة الانتخابية الأولى على أكثر من 50% من أصوات الناخبين، فسيتم اللجوء إلى دورة انتخابية ثانية.

وكانت عملية فرز الأصوات قد بدأت أمس الجمعة في الانتخابات التي لاقت إقبالاً كثيفاً، دفع وزارة الداخلية إلى تمديد الاقتراع خمس ساعات إضافية في العاصمة طهران، وأربع ساعات في المناطق  الأخرى من البلاد.

وتوقع رئيس لجنة الانتخابات أن تبلغ نسبة المشاركة في العاصمة 70%.

وكانت المنافسة في هذه الانتخابات قد انحصرت بين حسن روحاني -المرشح الوحيد المدعوم من الإصلاحيين- وأربعة محافظين هم: وزير الخارجية السابق علي أكبر ولايتي، وكبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني سعيد جليلي، ورئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف، والوزير الأسبق للنفط والاتصالات محمد غرضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات