إيساف ستسلم المسؤولية الأمنية للقوات الأفغانية قريبا (الأوروبية)

قالت قوة المساعدة الدولية (إيساف) إن قوة أفغانية ومن التحالف اعتقلت قيادياً رفيع المستوى في القاعدة بولاية كونار شرقي أفغانستان، في حين أعلن مسؤولون من (ناتو) ومسؤولون أفغانيون أن القوات الأفغانية ستتولى قريبا المسؤولية الأمنية المباشرة على كامل البلاد.

وأوضحت إيساف أن القيادي الذي اعتقل في عملية مشتركة نفذت في منطقة زاتاهبور في كونار كان مسؤولا عن تدريب عناصر تابعين لتنظيم لقاعدة، مضيفة أن قيادة التنظيم ترسل إليه الأموال والأسلحة والإمدادات ومجندين جدداً لتدريبهم على القيام بعمليات "إرهابية".

ولم تشر القوة إلى اسم القيادي، ولم يمكن الحصول على نفي أو تأكيد من التنظيم.

وبموازاة ذلك، قالت هذه القوات إنها قتلت ثلاثة واعتقلت اثنين آخرين خلال عمليات مداهمة بحثاً عن قيادي من طالبان بولاية باكتيا يعتبر عنصراً أساسياً في تنفيذ عمليات تفجير إذ كان يعمل مع مساعديه على تصنيع عبوات ناسفة ونشرها في مسعى لاستهداف قوات أفغانية ودولية.

من ناحية ثانية، قال مسؤولون من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومسؤولون أفغانيون -رفضوا الإفصاح عن أسمائهم- لوكالة الأنباء الفرنسية إن القوات الأفغانية ستتولى قريبا المسؤولية الأمنية المباشرة على كامل البلاد.

وأشار هؤلاء إلى أن قوات الناتو ستسلم القوات الأفغانية 95 منطقة من بينها تلك التي شهدت اشتباكات دامية مع قوات حركة طالبان في جنوبي وشرقي البلاد.

ولم يحدد هؤلاء تاريخا معينا لعملية التسليم التي بدأت تدريجيا في العام 2011.

وقال المسؤولون إن الرئيس حامد كرزاي سيحضر احتفالا لعملية التسليم في الأيام القادمة.

وبعد عملية التسليم، ستقوم قوات الناتو بدور الدعم للقوات الأفغانية، وإن كانت الشكوك ما زالت تحيط بقدرة هذه القوات على القيام بمهام الأمن في ضوء القوة التي تتمتع بها طالبان في بعض الولايات.

المصدر : وكالات