المتحدث الرسمي باسم الشرطة التشيكية في مؤتمر صحفي يتحدث عن حملة الاعتقالات (الأوروبية)
قالت الشرطة في جمهورية التشيك الخميس إنها اعتقلت مقربين من رئيس الوزراء التشيكي بيتر نيكاس عقب مداهمات لمقار حكومية ووزارة الدفاع في إطار حملة لمكافحة الجريمة المنظمة.

وتشمل هذه الفضيحة المتعددة الجوانب سبعة أشخاص بينهم أحد كبار مساعدي رئيس الوزراء التشيكي نيكاس ورؤساء حاليون وسابقون في المخابرات العسكرية واثنان من أعضاء البرلمان، ويواجه هؤلاء اتهامات بإساءة استعمال السلطة والفساد.

وقال المدعي العام إيفو إستفان الجمعة إن جنى ناغايوفا رئيسة مكتب رئيس الوزراء وجهت إليها تهمة إساءة استخدام السلطة، بالإضافة إلى ستة آخرين.
 
وقال رئيس وحدة مكافحة الجريمة المنظمة روبرت سليخت إن الشرطة ضبطت 150 مليون كرون (7.5 ملايين دولار) نقدا وعشرات الكيلوغرامات من الذهب في 31 غارة ليلية في مختلف أنحاء البلاد.

وقالت الشرطة والمدعي العام الجمعة إنهم يعتقدون أن أقرب مساعدي نيكاس أمر وكالة الاستخبارات العسكرية بالتجسس غير القانوني على ثلاثة أشخاص، وأن الشرطة وجهت إليه تهمة إساءة استخدام السلطة.

ودعت المعارضة نيكاس للتنحي وإجراء انتخابات مبكرة لكنه رفض مطالبهم، وهو يحظى حتى الآن بدعم شركائه في الائتلاف.

ولم يقدم المدعي العام أي تفاصيل إضافية عن الشخص السابع المشتبه فيه. يذكر أن هناك أنباء متضاربة عن العدد الحقيقي للذين تم اعتقالهم على خلفية هذه المداهمات حتى الآن.

المصدر : أسوشيتد برس