المحتجون يتظاهرون في ميدان تقسيم منذ نحو أسبوعين (الفرنسية)
دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مجددا الجمعة المتظاهرين إلى إخلاء متنزه في ميدان تقسيم في مدينة إسطنبول مساء اليوم، بعد تعهده بتعليق مشروع تطوير الموقع الذي أثار موجة احتجاجات مناهضة للحكومة منذ نحو أسبوعين.

وقال أردوغان لأعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم خلال كلمة بثتها قنوات التلفزيون التركية إنه يأمل أن تنتهي المظاهرات بحلول مساء اليوم بعد أن تحدث مع ممثلين عن المتظاهرين منذ يومين.

وأضاف متوجها إلى المتظاهرين "أيها الشبان، لقد مكثتم طويلا (في الحديقة) وأوصلتم رسالتكم. إذا ما كانت رسالتكم تتعلق بحديقة غيزي، فحسنا، لقد وصلت الرسالة.. ليس هناك من أشغال جارية، لماذا إذن لا تزالون هناك؟".

وكما فعل ليلا في لقائه مع ممثلين عن المتظاهرين، جدد أردوغان تعهده العلني بعدم المساس بالحديقة قبل حكم القضاء بشكل نهائي في القضية.

وقال رئيس الوزراء التركي "سننتظر القرار النهائي من جانب القضاء، وعندما سيحصل ذلك سنجري تصويتا عاما، وسنقبل بالنتيجة التي ستصدر. ماذا عساي القول أكثر؟".

ويسود هدوء في ميدان تقسيم منذ الصباح. وقد أفاد مراسل الجزيرة في إسطنبول بأن لقاء أردوغان مع وفد يمثل المحتجين كان إيجابياً جداً، وأن المحتجين سيتشاورون بشأن نتائج اللقاء ليحددوا معالم الخطوات التالية.

ومن المقرر أن يصدر موقف رسمي من مجموعة "تضامن تقسيم"، كبرى تنسيقيات المنظمات التي تحتل حديقة غيزي، عصر الجمعة يتناول الرد على تعهدات أردوغان الأخيرة.

وكان محتجون أتراك وصفوا في وقت سابق الجمعة لقاءهم برئيس الوزراء أردوغان أمس الخميس بالإيجابي، وقالوا إن أردوغان تعهد بتجميد خطط لإعادة تطوير المتنزه إلى أن تصدر محكمة قرارا بشأن المشروع.

جاء ذلك بعد أن التقى أردوغان الخميس في مقره بأنقرة مجموعة تمثل المتظاهرين بعد بضع ساعات من توجيه إنذار أخير إليهم لإخلاء الميدان والحديقة المقابلة له.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية بأن أردوغان اجتمع الليلة الماضية بالوفد المؤلف من ثمانية فنانين وعضوين من تجمع "تضامن تقسيم" الذي يقود الاحتجاجات على خطط تطوير الميدان. ونقلت عن مصادر في رئاسة الوزراء قولها إن الاجتماع جاء بطلب من الوفد الذي ضم رئيس غرفة المهندسين المعماريين والمتحدث باسم رابطات الأحياء.

المصدر : الجزيرة + وكالات