سنودن يتعهد بكشف المزيد عن التجسس
آخر تحديث: 2013/6/13 الساعة 00:04 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/13 الساعة 00:04 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/5 هـ

سنودن يتعهد بكشف المزيد عن التجسس

سنودن : لست خائنا ولا بطلا (الفرنسية-أرشيف)

أعلن عميل الاستخبارات الأميركية السابق إدوارد سنودن الذي أثار فضيحة بشأن برنامج كبير استخدمته الحكومة الأميركية لتجميع بيانات، أنه سيكشف عن عناصر جديدة تتعلق بمراقبة الاتصالات.

وقال سنودن في مقابلة حصرية مع صحيفة "ساوث تشاينا مورننغ بوست" الصادرة في هونغ كونغ نشرت مقتطفات منها، "لست خائنا ولا بطلا.. أنا أميركي".

وأشارت الصحيفة في مقطع نشرته على موقعها الإلكتروني قبل نشر المقابلة كاملة، إلى أن سنودن سيكشف "عناصر جديدة صاعقة بشأن الأهداف المراقبة من جانب الولايات المتحدة"، كما يتحدث في المقابلة عن مخاوف لديه على مصير عائلته ومشاريعه في القريب العاجل.

وحسب الصحيفة فإنها أجرت المقابلة مع سنودن (29 عاما) الأربعاء في مكان بقي طي الكتمان في هونغ كونغ. وأضاف العميل السابق في المقابلة أن "الأشخاص الذين يعتقدون بأنني اقترفت خطأ باختياري هونغ كونغ هم مخطئون في تفسير نواياي.. لست هنا هربا من العدالة.. أنا هنا لكشف وقائع شائنة".

ويقول سنودن إنه سيواجه أي محاولة لترحيله إلى الولايات المتحدة، وتابع "نيتي هي الطلب من العدالة ومن شعب هونغ كونغ الحكم على وضعي.. ليس لدي أي سبب للتشكيك في نظامكم".

وأقالت شركة "بوز آلن هاملتون" الأميركية للاستشارات التقنية سنودن أمس، معللة ذلك "بانتهاكات لقواعد السلوك الخاصة بالشركة وسياستها".

 وكان سنودن -وهو موظف فني سابق بوكالة الاستخبارات الأميركية يعمل في وكالة الأمن القومي موظفا من شركة بوز آلن- قد قدم معلومات لصحيفتي ذي غارديان البريطانية وواشنطن بوست الأميركية، كشف فيها عن عملية مراقبة ضخمة تقوم بها وكالة الأمن القومي الأميركي للاتصالات الهاتفية وبيانات الإنترنت من شركات كبيرة مثل غوغل وفيسبوك، مانحا حق نشرها للصحيفتين.

ووصل سنودن إلى هونغ كونغ يوم 20 مايو/أيار الماضي بعدما كشف برامج المراقبة السرية الأميركية، وقال غلين غرينوولد -الصحفي الذي نشر تفاصيل برنامج التجسس الأميركي على الإنترنت التي سرَّبها سنودن- إن هناك وثائق مهمة ستنشر لاحقا.

ومع اختفاء سنودن عن الأنظار، قال الناطق الرسمي باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء إن روسيا قد تنظر في طلب منحه اللجوء السياسي.

وكان سنودن قد ألمح إلى أنه قد يطلب اللجوء إلى آيسلندا، ولكن متحدثا باسم وزارة داخليتها قال إنها لم تجر اتصالا معه ولم تتسلم أي طلب باللجوء. وذكر سمارا مكارثي مدير معهد الإعلام الحديث في آيسلندا والذي يدافع عن حرية التعبير، أن المعهد يدرس التداعيات المحتملة لطلب اللجوء ولكنه ينتظر طلب سنودن.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات