الشرطة الأفغانية تطوّق موقع التفجير (الفرنسية)

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية مقتل 14 شخصا على الأقل وإصابة 38 آخرين في "تفجير انتحاري" هزّ العاصمة كابل عصر اليوم الثلاثاء.

ووقع التفجير أمام المحكمة العليا في العاصمة الأفغانية، وقالت وزارة الداخلية إن "الانتحاري" فجر سيارته بحافلة كان بداخلها عدد من موظفي المحكمة، موضحة أن بين الضحايا نساء وأطفالا. وقال شهود عيان إن ثلاث سيارات تقل موظفين من المحكمة العليا تضررت في التفجير. 

وفي وقت سابق اليوم قال مصدر في الشرطة إن التفجير وقع في المنطقة الدبلوماسية في العاصمة، مضيفا أنه كان هجوما انتحاريا وقع قرب مجمع المحكمة العليا على بعد نحو مائتي متر من مدخل السفارة الأميركية، وأن الشرطة طوقت جميع الطرق المؤدية إلى المجمع، الذي يقع قرب السفارة الأميركية.

ولم تعلن أية جهة بعد مسؤوليتها عن التفجير الذي يأتي بعد تبني حركة طالبان الهجوم الذي وقع صباح أمس الاثنين على المطار الدولي في كابل، وأدى إلى شلل حركة الطيران تماما من المطار وإليه.

وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد إن عددا من المسلحين تمكنوا من اختراق الأمن بسيارة مليئة بالمتفجرات، وشنوا هجوما على مطار كابل بواسطة قذائف صاروخية وبنادق آلية، مؤكدا أن المهاجمين ألحقوا خسائر فادحة بصفوف القوات الأفغانية، وتمكنوا من تدمير بعض المروحيات المقاتلة.

ويأتي هجوما اليوم وأمس قبل شهرين من تسلم القوات الأفغانية المهام الأمنية في البلاد، ويحملان -بحسب المراقبين- رسالة من حركة طالبان للحكومة الأفغانية مفادها أن القوات الأفغانية لن يكون بإمكانها التصدي لمقاتلي الحركة.

المصدر : وكالات